فيديو | إيفانكا ترامب تتعرض لموجة سخرية بعد فيديو قمة العشرين

إيفانكا ترامب وحضورها الملفت في لقاءات قادة العالم
إيفانكا ترامب وحضورها الملفت في لقاءات قادة العالم

أثار مقطع فيديو لإبنة الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، إيفانكا، سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، وكان قد نشر قصر الإليزيه الفرنسي،هذا الفيديو على موقعه اللاكتروني، حيث ظهرت فيه إيفانكا، وهي تحاول التدخل في حديث بين عدة قادة دوليين خلال قمة مجموعة العشرين.

يعود الفيديو إلى قمة الدول الصناعية العشرين التي استضافتها أوساكا اليابانية، وشارك فيها ترامب، إلى جانب قادة من حول العالم، حيث ظهرت إيفانكا ببن مجموعة من رؤساء وقادة الدول، منهم المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، التي كانت تنظر إليها نظرة المتسائل من خلال محاولتها التدخل في نقاش بين الرؤساء.

تناولت التعليقات، محاولات إيفانكا الظهور بجانب قادة العالم، وهي لا تحمل أي صفة رسمية للدخول إلى تلك المحافل، عدا أنها ابنة الرئيس الأمريكي، كما تناولت بعض التعليقات جمال إيفانكا، واهتمامها بنفسها، واحتمال أن تكون هي رئيسة أمريكا مستقبلاً.

نظرات المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، دفع بالناشطين إطلاق هاشتاغ “إيفانكا غير المرغوب بها” unwantedivanka# ساخرين منها، ومن تواجدها في هكذا محافل رسمية، ومضيفين صورها إلى لحظات موثّقة من التاريخ مع رؤساء وقادة قدماء حول العالم.

في حين نشر مغردون أخرون مقطعاً لإيفانكا تظهر فيها وهي مشاركة بفستانها الأنيق بما يبدو أنه إنزال النورماندي، الذي نفذه كل من الحلفاء أميركا، كندا، وبريطانيا، وفتح جبهة الغرب على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

إلا أن مشهد إيفانكا المُفبرك من قبل المغردين على وسائل التواصل الاجتماعي للسخرية منها، وهي على خلفية فيلم تيتانيك، كان الأكثر انتشاراً، حيث ظهرت في مشهد من الشريط السينمائي الشهير “تيتانيك” لجيمس كاميرون، قبلة ليوناردو ديكابريو بدور “جاك داوسون” لكيت وينسلت “بدور روز ديويت بوكاتر” فيما هما على السفينة طبعاً، ونرى إيفانكا ترامب في خلفية الصورة.

وعلّقت النائبة الديموقراطية “ألكسندريا كورتيز” عن وجودها، وعن السخرية من حضورها في هكذا مناسبات كونها ابنة الرئيس الأمريكي: “قد يبدو الأمر مثيراً للصدمة للبعض، لكن كون شخص ما ابنة أحد ليس صفة مهنية”.

وشاركت إيفانكا ترامب في الجولات السياسية خلال قمة مجموعة العشرين في أوساكا اليابانية، كما حضرت الاجتماعات الضيقّة مع زوجها ووالدها، إلى جانب حضورها اللقاء التاريخي الذي عقده ترامب مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون في المنطقة منزوعة السلاح بين الكوريتين.

ويذكر أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، من المعجبين بحضور ابنته الدبلوماسي، وقد صرّح في أبريل الماضي، أنه يفكر في تعيين ابنته على رأس البنك الدولي أو سفيرة للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة.