سارازين مطروداً من الاشتراكي الألماني بسبب مهاجمته للمسلمين

سارازين مطروداً من الاشتراكي الألماني بسبب مهاجمته للمسلمين
سارازين مطروداً من الاشتراكي الألماني بسبب مهاجمته للمسلمين

مواقف “تيلو سارازين” اليمينة حول الهجرة والمسلمين رغم انتمائه للحزب الاشتراكي، دفع رفاقه بطرده من الحزب الألماني ووضع حد لممارسته تلك.

وأعلنت يوم أمس الخميس، الغرفة القانونية التابعة للحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، على التماس مقدّم من قبل الأمانة العامة للحزب بطلب طرد الوكيل السابق في وزارة المالية بولاية برلين “تيلو سارازين”.

وبحسب المعنيين أتى ذلك القرار من الغرفة القانونية بسبب أفكار سارازين المثيرة للجدل حول الإسلام والمهاجرين. بحسب DW الألمانية.

كما علّلت الغرفة القانونية موافقتها الالتماس نظراً لطبيعة تصريحات سارازين، التي “تنشر أفكاراً معادية للإسلام وتعكس أفكاراً عنصرية”، حسبما نشرت صحيفة “بيلد” من مقتطفات تعليل الحكم.

فيما رحب السكرتير العام للحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني بالحكم، بينما أعلن محام سارازين أن موكله يرفضه وأنه سوف يقدم طعناً ضده.

كما تعهد المحامي “أندرياس كولر”، حسب ما نقلته عنه الوكالة الألمانية د ب أ، باللجوء إلى المحاكم الألمانية بما في ذلك أعلى غرفة قضائية في البلاد.

هذا وسبق لسارازين أن نشر كتاباً في عام 2010 بعنوان “ألمانيا تصنع نهايتها”، حيث هاجم في كتابه اليهود بقوة، كما وصف المسلمين بأنهم أقل ذكاء.

وفي صيف عام 2018 قدّم كتابه “السيطرة العدائية- كيف يمنع الإسلام التطور ويعيق المجتمع”. وحصل سارازين على دعوات من الأحزاب اليمينية الشعبوية في النمسا وغيرها لتقديم كتابه الذي ركز فيه هجومه على المسلمين.

سبق وأن رفع سارازين دعوى قضائية ضد دار «راندوم هاوس» للنشر، بسبب قرارها بعدم إصدار كتابه الأخير عن الإسلام. حيث كان قد وقّع سارازين اتفاقاً مع دار «راندوم هاوس» للنشر في نوفمبر/تشرين الثاني 2016، لإصدار عملٍ غير روائي بعنوان “السيطرة العدوانية: كيف يعوق الإسلام التقدم ويهدد المجتمع”. وبعد قبول مخطط الكتاب الذي سلّمه سارازين في فبراير/شباط الماضي، قررت مجموعة النشر -التي تتخذ من ميونيخ مقرّاً لها – في مايو/أيّار، عدم إصدار الكتاب.

ويشار إلى أن سارازين، وهو عضو في الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني من تيار يسار الوسط، قد دخل في جدل قضائي بشأن كتابه الذي أطلقه في عام 2010 بعنوان “Deutschland schafft sich ab – ألمانيا تحفر قبرها”، والذي اتّهم فيه المهاجرين باستغباء المجتمع الألماني.
وحاز كتاب سارازين الأكثر مبيعاً على تأييد الحزب الشعبوي اليميني، البديل من أجل ألمانيا، والذي دعا المؤلّف البالغ من العمر 73 عاماً للحديث عن كتابه أمام نواب البرلمان الألماني.

ليفانت-وكالات

سارازين مطروداً من الاشتراكي الألماني بسبب مهاجمته للمسلمين

سارازين مطروداً من الاشتراكي الألماني بسبب مهاجمته للمسلمين

مواقف “تيلو سارازين” اليمينة حول الهجرة والمسلمين رغم انتمائه للحزب الاشتراكي، دفع رفاقه بطرده من الحزب الألماني ووضع حد لممارسته تلك.

وأعلنت يوم أمس الخميس، الغرفة القانونية التابعة للحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، على التماس مقدّم من قبل الأمانة العامة للحزب بطلب طرد الوكيل السابق في وزارة المالية بولاية برلين “تيلو سارازين”.

وبحسب المعنيين أتى ذلك القرار من الغرفة القانونية بسبب أفكار سارازين المثيرة للجدل حول الإسلام والمهاجرين. بحسب DW الألمانية.

كما علّلت الغرفة القانونية موافقتها الالتماس نظراً لطبيعة تصريحات سارازين، التي “تنشر أفكاراً معادية للإسلام وتعكس أفكاراً عنصرية”، حسبما نشرت صحيفة “بيلد” من مقتطفات تعليل الحكم.

فيما رحب السكرتير العام للحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني بالحكم، بينما أعلن محام سارازين أن موكله يرفضه وأنه سوف يقدم طعناً ضده.

كما تعهد المحامي “أندرياس كولر”، حسب ما نقلته عنه الوكالة الألمانية د ب أ، باللجوء إلى المحاكم الألمانية بما في ذلك أعلى غرفة قضائية في البلاد.

هذا وسبق لسارازين أن نشر كتاباً في عام 2010 بعنوان “ألمانيا تصنع نهايتها”، حيث هاجم في كتابه اليهود بقوة، كما وصف المسلمين بأنهم أقل ذكاء.

وفي صيف عام 2018 قدّم كتابه “السيطرة العدائية- كيف يمنع الإسلام التطور ويعيق المجتمع”. وحصل سارازين على دعوات من الأحزاب اليمينية الشعبوية في النمسا وغيرها لتقديم كتابه الذي ركز فيه هجومه على المسلمين.

سبق وأن رفع سارازين دعوى قضائية ضد دار «راندوم هاوس» للنشر، بسبب قرارها بعدم إصدار كتابه الأخير عن الإسلام. حيث كان قد وقّع سارازين اتفاقاً مع دار «راندوم هاوس» للنشر في نوفمبر/تشرين الثاني 2016، لإصدار عملٍ غير روائي بعنوان “السيطرة العدوانية: كيف يعوق الإسلام التقدم ويهدد المجتمع”. وبعد قبول مخطط الكتاب الذي سلّمه سارازين في فبراير/شباط الماضي، قررت مجموعة النشر -التي تتخذ من ميونيخ مقرّاً لها – في مايو/أيّار، عدم إصدار الكتاب.

ويشار إلى أن سارازين، وهو عضو في الحزب الديمقراطي الاشتراكي الألماني من تيار يسار الوسط، قد دخل في جدل قضائي بشأن كتابه الذي أطلقه في عام 2010 بعنوان “Deutschland schafft sich ab – ألمانيا تحفر قبرها”، والذي اتّهم فيه المهاجرين باستغباء المجتمع الألماني.
وحاز كتاب سارازين الأكثر مبيعاً على تأييد الحزب الشعبوي اليميني، البديل من أجل ألمانيا، والذي دعا المؤلّف البالغ من العمر 73 عاماً للحديث عن كتابه أمام نواب البرلمان الألماني.

ليفانت-وكالات

سارازين مطروداً من الاشتراكي الألماني بسبب مهاجمته للمسلمين

سارازين مطروداً من الاشتراكي الألماني بسبب مهاجمته للمسلمين

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit