دويتشه بنك يبدأ تسريح 18 ألف موظف في إطار هيكلة بتكلفة 8.3 مليار دولار

 

استغنى “دويتشه بنكعن موظفين في شتى أنحاء العالم من سيدني إلى نيويورك يوم الإثنين، مع بدء المصرف في خفض عدد الوظائف بواقع 18 ألف وظيفة، وذلك ضمن إعادة هيكلة تتكلف 7.4 مليار يورو (8.3 مليار دولار) وستفضي إلى خسارة سنوية جديدة، وهي خطة أثرت سلباً على أسهم البنك المتعثرة بالفعل.

وقال أكبر بنك ألماني يوم الأحد إنه سيتخلى عن وحدة الأسهم العالمية وسيقلّص العمليات الخاصة بأدوات الدخل الثابت، في تراجع عن خطة طموحة قائمة منذ فترة طويلة لجعل بنكه الاستثماري المتعثر الذي يضم 38 ألف موظفاً قوة كبيرة في وول ستريت. ويبلغ عدد موظفي دويتشه بنك في العالم نحو 91 ألفا و500 موظف.

وبددت أسهم البنك مكاسبها المبكّرة وأغلقت منخفضة 5.4 بالمئة في فرانكفورت بعدما أشار مديره المالي إلى ”ضبابية كبيرة“ بشأن الوصول لنقطة التعادل بين الإيرادات والمصروفات في 2020.

وقال البنك في مذكرة نُشرت يوم الاثنين ”تتضمن إجراءات إعادة الهيكلة تخفيضات كبيرة في عدد الموظفين وتغييرات كبيرة في القيادة، وهو ما قد يعرقل الهدف المتمثل في تحسين الأرباح الأساسية“.

وقال دويتشه بنك إنه لا يزال ملتزماً تجاه الولايات المتحدة، ثاني أكبر أسواقه.

وفي لندن، المتوقع تسريح المئات من الموظفين فيها، وقال الرئيس التنفيذي “كريستيان سوينج” إنه يعيد تشكيل البنك المتوقع أن يتكبد خسائر هذا العام. ومن شأن ذلك أن يكبده خسائر في أربع من السنوات الخمس الأخيرة بعد سلسلة من الانتكاسات.

ويضم مقر الأنشطة المصرفية الاستثمارية لدويتشه بنك في لندن ثمانية آلاف موظف.

وفي إطار عملية الإصلاح، سيؤسس دويتشه بنك ما يعرف باسم ”بنك الأصول الرديئة“ لتقليص الأصول غير المرغوب فيها، بأصول مرجحة بالمخاطر قيمتها 74 مليار يورو (83 مليار دولار).

دويتشه بنك يبدأ تسريح 18 ألف موظف في إطار هيكلة بتكلفة 8.3 مليار دولار

رويترز

دويتشه بنك يبدأ تسريح 18 ألف موظف في إطار هيكلة بتكلفة 8.3 مليار دولار