دول أوروبية منها فرنسا تدعو إلى وقف التصعيد في الملف النووي

دول أوروبية منها فرنسا تدعو إلى وقف التصعيد فيملف النووي
دول أوروبية منها فرنسا تدعو إلى وقف التصعيد فيملف النووي

جدّدت كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا الموقّعة على الإتفاق النووي الإيراني العام 2015 في بيان مشترك الأحد دعوتها إلى وقف تصعيد التوتر واستئناف الحوار في هذا الملف.

وعبّرت الدول الثلاث في بيان أصدرته الرئاسة الفرنسية عن قلها تجاه تطورات الملف النووي، قائلة: “نحن قلقون لخطر تقويض الإتفاق تحت ضغط العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة، وبعد قرار إيران عدم تنفيذ العديد من البنود المحورية في الاتفاق”.

وأضافت: “دولنا الثلاث قلقة بشدة حيال الهجمات التي شهدناها في الخليج الفارسي وخارجه، وكذلك حيال تدهور الأمن في المنطقة، ونعتقد أن الوقت حان للتحرك بشكل مسؤول والسعي إلى وسائل لوقف تصعيد التوتر واستئناف الحوار”.

كما تطرّقت الدول الثلاث إلى أن الأخطار كبيرة إلى درجة تجعل من الضروري أن تلتزم كل الأطراف المعنيين تهدئة وأن يفكروا في التداعيات المحتملة لأفعالهم.

وتابعت الدول الثلاث الأحد: “إذ نواصل دعمنا للإتفاق النووي، فإن استمراره يبقى رهناً بوفاء إيران الكامل بالتزاماتها”، لافتة إلى: “ضرورة أن تصدر من جميع الأطراف مؤشرات إلى حسن النية”.

وكانت قد قررت إيران في أيار/مايو، بعد عام من انسحاب الولايات المتحدة الأحادي من الإتفاق الدولي الذي يفرض قيوداً على برنامجها النووي، تعليق تنفيذ بعض التزاماتها في الإتفاق، ما دفع واشنطن إلى فرض مزيد من العقوبات الاقتصادية عليها.

كما أعلنت طهران في الثامن من تموز/يوليو أنها بدأت بانتاج اليورانيوم المخصب بنسبة يحظرها الاتفاق النووي.

ووقعت بريطانيا وألمانيا وفرنسا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وإيران والصين وروسيا إتفاق 2015.

ليفانت-وكالات

دول أوروبية منها فرنسا تدعو إلى وقف التصعيد في الملف النووي

دول أوروبية منها فرنسا تدعو إلى وقف التصعيد في الملف النووي

جدّدت كل من فرنسا وألمانيا وبريطانيا الموقّعة على الإتفاق النووي الإيراني العام 2015 في بيان مشترك الأحد دعوتها إلى وقف تصعيد التوتر واستئناف الحوار في هذا الملف.

وعبّرت الدول الثلاث في بيان أصدرته الرئاسة الفرنسية عن قلها تجاه تطورات الملف النووي، قائلة: “نحن قلقون لخطر تقويض الإتفاق تحت ضغط العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة، وبعد قرار إيران عدم تنفيذ العديد من البنود المحورية في الاتفاق”.

وأضافت: “دولنا الثلاث قلقة بشدة حيال الهجمات التي شهدناها في الخليج الفارسي وخارجه، وكذلك حيال تدهور الأمن في المنطقة، ونعتقد أن الوقت حان للتحرك بشكل مسؤول والسعي إلى وسائل لوقف تصعيد التوتر واستئناف الحوار”.

كما تطرّقت الدول الثلاث إلى أن الأخطار كبيرة إلى درجة تجعل من الضروري أن تلتزم كل الأطراف المعنيين تهدئة وأن يفكروا في التداعيات المحتملة لأفعالهم.

وتابعت الدول الثلاث الأحد: “إذ نواصل دعمنا للإتفاق النووي، فإن استمراره يبقى رهناً بوفاء إيران الكامل بالتزاماتها”، لافتة إلى: “ضرورة أن تصدر من جميع الأطراف مؤشرات إلى حسن النية”.

وكانت قد قررت إيران في أيار/مايو، بعد عام من انسحاب الولايات المتحدة الأحادي من الإتفاق الدولي الذي يفرض قيوداً على برنامجها النووي، تعليق تنفيذ بعض التزاماتها في الإتفاق، ما دفع واشنطن إلى فرض مزيد من العقوبات الاقتصادية عليها.

كما أعلنت طهران في الثامن من تموز/يوليو أنها بدأت بانتاج اليورانيوم المخصب بنسبة يحظرها الاتفاق النووي.

ووقعت بريطانيا وألمانيا وفرنسا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وإيران والصين وروسيا إتفاق 2015.

ليفانت-وكالات

دول أوروبية منها فرنسا تدعو إلى وقف التصعيد في الملف النووي

دول أوروبية منها فرنسا تدعو إلى وقف التصعيد في الملف النووي

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit