دبلوماسيون أتراك يتجسسون على معارضي أردوغان في الولايات المتحدة الأميركية

دبلوماسيون أتراك يتجسسون على معارضي أردوغان في الولايات المتحدة الأميركية
دبلوماسيون أتراك يتجسسون على معارضي أردوغان في الولايات المتحدة الأميركية

قال الموقع المتخصص في الشأن التركي نورديك مونيتور، إنه حصل على وثائق سرية، تثبت تورط دبلوماسيين أتراك في أنشطة تجسس على الأراضي الأميركية.

وكشف الموقع الاستقصائي في تقرير خاص، أن الدبلوماسيين الأتراك في سفارة أنقرة وممثلياتها في الولايات المتحدة، تجسسوا على معارضين للرئيس رجب طيب أردوغان.
ووفق المعلومات في هذه الوثائق، فإن الدبلوماسيين جمعوا بيانات عن نشاطات معارضي أردوغان، وقدموا قائمة بأسمائهم والمنظمات التي يعملون بها.

وأوضح أن الوثائق التي هي عبارة عن مراسلات رسمية صادرة عن السفارة التركية في واشنطن وقنصليات أخرى في مدن أميركية، وجهت لوزارة الخارجية التركية في أنقرة.

ومن بين المنظمات التي تجسس عليها الدبلوماسيون الأتراك، مدارس وشركات ومنظمات غير الحكومية في نيويورك وواشنطن العاصمة وجورجيا وبنسلفانيا وتكساس وشيكاغو، حيث يعتقد أن معارضين لأردوغان يديرون هذه المنظمات.

وتمثل هذه الوثائق بحسب “نورديك مونيتور” سلوكا اتبعته حكومة أردوغان عبر الممثليات الدبلوماسية في العديد من الدول حول العالم، للتجسس على المعارضين.

كما تمّ التجسس على مدرسة في ولاية نيوجرسي، وقدم الدبلوماسيون الأتراك معلومات عن نشاطات هذه المدرسة ومشاركتها في مسابقة فيدرالية.

و سبق أن نشرت Nordic Monitor تقريرًا سابقًا يكشف كيف تورطت السفارات والمسؤولون القنصليون الأتراك بالتجسس على منتقدي الحكومة في 92 دولة أجنبية كجزء من أنشطة التجسس التي كانت في بعض الأحيان بمثابة حملة منهجية ومتعمدة من التجسس على اللاجئين.

وأشارت وثيقة وجدت في أوراق أصدرتها المحكمة الجنائية الرابعة العليا في أنقرة في 16 يناير 2019 في القضية رقم 2016/238 إلى أن وزارة الخارجية التركية قد جمعت قائمة طويلة من الكيانات الأجنبية التي كانت تملكها و / أو يديرها أشخاص كان ينظر إليهم على أنها قريبة أو على صلة من حركة غولن.

و جدير بالذكر، أن حكومة أردوغان وصفت جميع منتقديها بالإرهابيين، وهناك حوالي 200 صحفي محتجزين حاليًا في السجون التركية بتهم تتعلق بالإرهاب، مما يجعل تركيا وحكومة أردوغان من الدول الأكثر معادة  لحرية الصحافة و سجنًا للصحفيين.

وبين ليلة وضحاها تم إعلان أكثر من 30 في المائة من جميع الدبلوماسيين الأتراك ، و 60 في المائة من جميع كبار قادة الشرطة ، ونصف جميع الجنرالات العسكريين وحوالي 30 في المائة من جميع القضاة والمدعين العامين في تركيا ، تم إعلانهم أنهم إرهابيون بموجب القرارات التنفيذية لحكومة أردوغان دون أي تحقيق إداري فعال وبالتأكيد دون أي إجراءات قضائية.

دبلوماسيون أتراك يتجسسون على معارضي أردوغان في الولايات المتحدة الأميركية

دبلوماسيون أتراك يتجسسون على معارضي أردوغان في الولايات المتحدة الأميركية

ليفانت_ نورديك مونيتور_ skynews

التحقيق كاملا مع الصور إضغط هنا

قال الموقع المتخصص في الشأن التركي نورديك مونيتور، إنه حصل على وثائق سرية، تثبت تورط دبلوماسيين أتراك في أنشطة تجسس على الأراضي الأميركية.

وكشف الموقع الاستقصائي في تقرير خاص، أن الدبلوماسيين الأتراك في سفارة أنقرة وممثلياتها في الولايات المتحدة، تجسسوا على معارضين للرئيس رجب طيب أردوغان.
ووفق المعلومات في هذه الوثائق، فإن الدبلوماسيين جمعوا بيانات عن نشاطات معارضي أردوغان، وقدموا قائمة بأسمائهم والمنظمات التي يعملون بها.

وأوضح أن الوثائق التي هي عبارة عن مراسلات رسمية صادرة عن السفارة التركية في واشنطن وقنصليات أخرى في مدن أميركية، وجهت لوزارة الخارجية التركية في أنقرة.

ومن بين المنظمات التي تجسس عليها الدبلوماسيون الأتراك، مدارس وشركات ومنظمات غير الحكومية في نيويورك وواشنطن العاصمة وجورجيا وبنسلفانيا وتكساس وشيكاغو، حيث يعتقد أن معارضين لأردوغان يديرون هذه المنظمات.

وتمثل هذه الوثائق بحسب “نورديك مونيتور” سلوكا اتبعته حكومة أردوغان عبر الممثليات الدبلوماسية في العديد من الدول حول العالم، للتجسس على المعارضين.

كما تمّ التجسس على مدرسة في ولاية نيوجرسي، وقدم الدبلوماسيون الأتراك معلومات عن نشاطات هذه المدرسة ومشاركتها في مسابقة فيدرالية.

و سبق أن نشرت Nordic Monitor تقريرًا سابقًا يكشف كيف تورطت السفارات والمسؤولون القنصليون الأتراك بالتجسس على منتقدي الحكومة في 92 دولة أجنبية كجزء من أنشطة التجسس التي كانت في بعض الأحيان بمثابة حملة منهجية ومتعمدة من التجسس على اللاجئين.

وأشارت وثيقة وجدت في أوراق أصدرتها المحكمة الجنائية الرابعة العليا في أنقرة في 16 يناير 2019 في القضية رقم 2016/238 إلى أن وزارة الخارجية التركية قد جمعت قائمة طويلة من الكيانات الأجنبية التي كانت تملكها و / أو يديرها أشخاص كان ينظر إليهم على أنها قريبة أو على صلة من حركة غولن.

و جدير بالذكر، أن حكومة أردوغان وصفت جميع منتقديها بالإرهابيين، وهناك حوالي 200 صحفي محتجزين حاليًا في السجون التركية بتهم تتعلق بالإرهاب، مما يجعل تركيا وحكومة أردوغان من الدول الأكثر معادة  لحرية الصحافة و سجنًا للصحفيين.

وبين ليلة وضحاها تم إعلان أكثر من 30 في المائة من جميع الدبلوماسيين الأتراك ، و 60 في المائة من جميع كبار قادة الشرطة ، ونصف جميع الجنرالات العسكريين وحوالي 30 في المائة من جميع القضاة والمدعين العامين في تركيا ، تم إعلانهم أنهم إرهابيون بموجب القرارات التنفيذية لحكومة أردوغان دون أي تحقيق إداري فعال وبالتأكيد دون أي إجراءات قضائية.

دبلوماسيون أتراك يتجسسون على معارضي أردوغان في الولايات المتحدة الأميركية

دبلوماسيون أتراك يتجسسون على معارضي أردوغان في الولايات المتحدة الأميركية

ليفانت_ نورديك مونيتور_ skynews

التحقيق كاملا مع الصور إضغط هنا

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit