تظاهرات واعتقالات في استنبول على خلفية ترحيل السوريين

تظاهرات واعتقالات في استنبول نتيجة ترحيل السوريين
تظاهرات واعتقالات في استنبول نتيجة ترحيل السوريين

كنتيجة لسياسيات حزب العدالة والتنمية تجاه القضية السورية واللاجئين السوريين بشكل عام، تعاني الأوساط السياسية التركية انقساماً في التضامن مع السوريين وقرار ترحيلهم.

حيث أعلنت زمان التركية عن فضّ قوات الأمن التركية لتظاهرات خاصة باللاجئين السوريين في منطقة “سراج خانه” في بلدية “فاتح” وسط مدينة إستنبول، ما أسفر عن إلقاء القبض على عدد من المشاركين في التظاهرة.

وشهدت التظاهرات مشادّات ومشاجرات بين المتظاهرين ومجموعة تركية جاءت لدعمهم من جانب، ومجموعة من المواطنين الأتراك القومجيين الرافضين لتواجد السوريين في تركيا، من جانب آخر.

المجموعة الرافضة لتواجد السوريين رفعت لافتات مدوّن عليها: “تركيا للأتراك وستظل للأتراك”.

إذ كانت قد خرجت تظاهرات خاصة بالسوريين للاعتراض على قرار ولاية إسطنبول بشأن ترحيل اللاجئين السوريين من غير الحاصلين على وثائق في المدينة، إلى المدن المسجّلين بها.

اللافتة الأبرز كانت تحمل صورة للسياسي اليميني الهولندي زعيم حزب الحرية “خيرت فيلدرز”، المعروف بتشدّده، يقول: “فليرحل الأتراك من هولندا، وفي المقابل صورة نائب حزب الحركة القومية سينان أوغان، يقول: فليرحل السوريون من تركيا”، موضحين أن لا فرق بينهما.

وتستمر قرارات ترحيل السوريين من قبل حكومة العدالة والتنمية، حيث تقوم السلطات الأمنية باعتقال السوريين وترحيلهم إلى محافظة إدلب السورية، التي تعاني من هجمة روسية شرسة.

ليفانت-زمان التركية

تظاهرات واعتقالات في استنبول على خلفية ترحيل السوريين

تظاهرات واعتقالات في استنبول على خلفية ترحيل السوريين

كنتيجة لسياسيات حزب العدالة والتنمية تجاه القضية السورية واللاجئين السوريين بشكل عام، تعاني الأوساط السياسية التركية انقساماً في التضامن مع السوريين وقرار ترحيلهم.

حيث أعلنت زمان التركية عن فضّ قوات الأمن التركية لتظاهرات خاصة باللاجئين السوريين في منطقة “سراج خانه” في بلدية “فاتح” وسط مدينة إستنبول، ما أسفر عن إلقاء القبض على عدد من المشاركين في التظاهرة.

وشهدت التظاهرات مشادّات ومشاجرات بين المتظاهرين ومجموعة تركية جاءت لدعمهم من جانب، ومجموعة من المواطنين الأتراك القومجيين الرافضين لتواجد السوريين في تركيا، من جانب آخر.

المجموعة الرافضة لتواجد السوريين رفعت لافتات مدوّن عليها: “تركيا للأتراك وستظل للأتراك”.

إذ كانت قد خرجت تظاهرات خاصة بالسوريين للاعتراض على قرار ولاية إسطنبول بشأن ترحيل اللاجئين السوريين من غير الحاصلين على وثائق في المدينة، إلى المدن المسجّلين بها.

اللافتة الأبرز كانت تحمل صورة للسياسي اليميني الهولندي زعيم حزب الحرية “خيرت فيلدرز”، المعروف بتشدّده، يقول: “فليرحل الأتراك من هولندا، وفي المقابل صورة نائب حزب الحركة القومية سينان أوغان، يقول: فليرحل السوريون من تركيا”، موضحين أن لا فرق بينهما.

وتستمر قرارات ترحيل السوريين من قبل حكومة العدالة والتنمية، حيث تقوم السلطات الأمنية باعتقال السوريين وترحيلهم إلى محافظة إدلب السورية، التي تعاني من هجمة روسية شرسة.

ليفانت-زمان التركية

تظاهرات واعتقالات في استنبول على خلفية ترحيل السوريين

تظاهرات واعتقالات في استنبول على خلفية ترحيل السوريين

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit