تجنيد أطفال الیمن من قبل ميليشيات الحوثي وبإشراف إيراني

تجنيد الأطفال الیمنیین من قبل ميليشيات الحوثي وبإشراف إيراني
تجنيد الأطفال الیمنیین من قبل ميليشيات الحوثي وبإشراف إيراني

أعلن وزير الإعلام اليمني، “معمر الإرياني”، عن قیام میلیشیات الحوثي وبمشاركة إیرانيین، بالإشراف على مراكز صيفيّة أعلنت ميليشيات الحوثي إقامتها في مناطق سيطرتها لاستقطاب طلبة المدارس.

وأضاف الإرياني: “الميليشيات تستغل المخيمات الصيفيّة في مناطقها، وتحوّلها إلى معسكرات مغلقة لاستقطاب الأطفال، وتعبئتهم بالأفكار الإرهابية المتطرفة، وتدريبهم على القتال” بحسب وكالة الأنباء السعودیة.

فیما تطرّق في حدیثه إلى أن ميليشيات الحوثي لجأت إلى استقطاب وتجنيد الأطفال، فيما يسمى المراكز الصيفية لتعويض خسائرها البشرية في جبهات القتال”.

وأضاف: “تزامن ذلك مع رفض أبناء القبائل عن الانخراط في صفوفها، بعد انكشاف حقيقة مشروعها، وأنها مجرد ذراع قذرة تدار من الحرس الثوري الإيراني لزعزعة الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة”.

كما طالب وزير الإعلام اليمني المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان وحماية الطفولة، بالتحرك لوقف هذه الجرائم، وعدم ترك أطفال اليمن تحت رحمة الميليشيات الحوثية، والسماح لها بالعبث بالطفولة”.

مؤكداً أن استمرار الصمت إزاء انتهاكات واستغلال الميليشيات للأطفال سيجعل اليمن بؤرة للإرهاب والتطرف.

ویستمر الدعم الإيراني للمیلیشیات الحوثية فی الیمن، بالتزامن مع شنّ تلك المیلیشیات عدة‌ هجمات إرهابية علی الدول المجاورة، ومواجهة الیمنیین ومصيرهم بالقتل والتشرد.

لیفانت-وكالات

تجنيد أطفال الیمن من قبل ميليشيات الحوثي وبإشراف إيراني

تجنيد أطفال الیمن من قبل ميليشيات الحوثي وبإشراف إيراني

مؤكداً أن استمرار الصمت إزاء انتهاكات واستغلال الميليشيات للأطفال سيجعل اليمن بؤرة للإرهاب والتطرف.

ویستمر الدعم الإيراني للمیلیشیات الحوثية فی الیمن، بالتزامن مع شنّ تلك المیلیشیات عدة‌ هجمات إرهابية علی الدول المجاورة، ومواجهة الیمنیین ومصيرهم بالقتل والتشرد.

أعلن وزير الإعلام اليمني، “معمر الإرياني”، عن قیام میلیشیات الحوثي وبمشاركة إیرانيین، بالإشراف على مراكز صيفيّة أعلنت ميليشيات الحوثي إقامتها في مناطق سيطرتها لاستقطاب طلبة المدارس.

وأضاف الإرياني: “الميليشيات تستغل المخيمات الصيفيّة في مناطقها، وتحوّلها إلى معسكرات مغلقة لاستقطاب الأطفال، وتعبئتهم بالأفكار الإرهابية المتطرفة، وتدريبهم على القتال” بحسب وكالة الأنباء السعودیة.

فیما تطرّق في حدیثه إلى أن ميليشيات الحوثي لجأت إلى استقطاب وتجنيد الأطفال، فيما يسمى المراكز الصيفية لتعويض خسائرها البشرية في جبهات القتال”.

وأضاف: “تزامن ذلك مع رفض أبناء القبائل عن الانخراط في صفوفها، بعد انكشاف حقيقة مشروعها، وأنها مجرد ذراع قذرة تدار من الحرس الثوري الإيراني لزعزعة الأمن والاستقرار في اليمن والمنطقة”.

كما طالب وزير الإعلام اليمني المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان وحماية الطفولة، بالتحرك لوقف هذه الجرائم، وعدم ترك أطفال اليمن تحت رحمة الميليشيات الحوثية، والسماح لها بالعبث بالطفولة”.

مؤكداً أن استمرار الصمت إزاء انتهاكات واستغلال الميليشيات للأطفال سيجعل اليمن بؤرة للإرهاب والتطرف.

ویستمر الدعم الإيراني للمیلیشیات الحوثية فی الیمن، بالتزامن مع شنّ تلك المیلیشیات عدة‌ هجمات إرهابية علی الدول المجاورة، ومواجهة الیمنیین ومصيرهم بالقتل والتشرد.

لیفانت-وكالات

تجنيد أطفال الیمن من قبل ميليشيات الحوثي وبإشراف إيراني

تجنيد أطفال الیمن من قبل ميليشيات الحوثي وبإشراف إيراني

مؤكداً أن استمرار الصمت إزاء انتهاكات واستغلال الميليشيات للأطفال سيجعل اليمن بؤرة للإرهاب والتطرف.

ویستمر الدعم الإيراني للمیلیشیات الحوثية فی الیمن، بالتزامن مع شنّ تلك المیلیشیات عدة‌ هجمات إرهابية علی الدول المجاورة، ومواجهة الیمنیین ومصيرهم بالقتل والتشرد.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit