النظام يسقط زيت الزيتون السوري من قائمة الاستهلاك العالمي

النظام يسقط زيت الزيتون السوري من قائمة الاستهلاك العالمي
النظام يسقط زيت الزيتون السوري من قائمة الاستهلاك العالمي

تم إسقاط منتوج سوريا من الزيت من قائمة الزيوت المعدة للاستهلاك عالميا، بسبب تكليف “مجلس الوزراء السوري” لغير المختصين من موظفي السفارة السورية في ماليزيا بحضور الاجتماع الدولي الخاص بلجنة الدهون والزيوت الخاصة بدستور الغذاء (CODEX) المنعقد في كوالامبور.

وكتبت صحيفة الوطن شبه الرسمية نقلًا عن “مصدر حكومي” مسؤول، أنه تم دعوة سوريا لحضور الاجتماع الدولي الخاص بلجنة الدهون والزيوت الخاصة لمناقشة وضع النقاط النهائية لمواصفات زيت الزيتون دوليًا مطلع العام الحالي في ماليزيا.

وفي السياق، لم يوافق “مجلس الوزراء السوري” على سفر فريق فني إلى البلد المذكور، والحجة ترشيد عمليات الإيفاد الخارجي، ما حرم القطاع الخاص أيضا من المشاركة.

وأوضح المصدر أنه تم تكليف موظفي “القنصلية السورية” في ماليزيا، وهم غير مختصين أو فنيين، بحضور الاجتماع، معتبرا أن عدم مشاركة الفريق ليدافع عن خصائص زيت الزيتون السوري، نجم عنه إقصاء منتوج سوريا من الزيت من قائمة الزيوت المعدة للاستهلاك عالميا.
مع العلم أن سورية حتى خلال الأزمة الحالية تحتل المرتبة الثالثة دولياً في إنتاج زيت الزيتون على مستوى العالم.

ويشكل حجم زراعة الزيتون في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة النسبة الكبرى من الإنتاج السوري.

وتواجه محافظة إدلب صعوبات في تصدير زيتها وزيتونها، في ظل تعقيد حكومة النظام السوري لعملية دخول الزيت إلى مناطق سيطرتها، واعتبارها بضائع مخالفة للمواصفات، والتفسير الوحيد هو ضرب هذه الصناعة من قبل حكومة النظام السوري حتى لا تستطيع المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة من تصدير منتجاتها بأثمان تناسب التصنيف العالمي.

جدير بالذكر أن تركيا قامت بسرقة زيت الزيتون من سوريا وبيعه في الأسواق الأوروبية على أنه من إنتاج تركيا.عن طريق خلطه بالزيت التركي قبل أن يصدر بأسماء وهمية وقدّرت قيمة الزيت المنهوب من قبل تركيا من عفرين بنحو 70 مليون يورو وربع ذلك المبلغ حصة الجماعات المسلحة المتمركزة في عفرين بحسب موقع صحيفة بابليكو الاسبانية على الانترنت.

وكانت تركيا قد أطلقت في 20 يناير/كانون الثاني 2018 عملية “غصن الزيتون” العسكرية للسيطرة على عفرين بالتعاون مع مقاتلي المعارضة السورية، وكان الزيتون أول ضحايا هذه العملية.

ليفانت – دمشق

إعداد : اليمام يونس

تم إسقاط منتوج سوريا من الزيت من قائمة الزيوت المعدة للاستهلاك عالميا، بسبب تكليف “مجلس الوزراء السوري” لغير المختصين من موظفي السفارة السورية في ماليزيا بحضور الاجتماع الدولي الخاص بلجنة الدهون والزيوت الخاصة بدستور الغذاء (CODEX) المنعقد في كوالامبور.

وكتبت صحيفة الوطن شبه الرسمية نقلًا عن “مصدر حكومي” مسؤول، أنه تم دعوة سوريا لحضور الاجتماع الدولي الخاص بلجنة الدهون والزيوت الخاصة لمناقشة وضع النقاط النهائية لمواصفات زيت الزيتون دوليًا مطلع العام الحالي في ماليزيا.

وفي السياق، لم يوافق “مجلس الوزراء السوري” على سفر فريق فني إلى البلد المذكور، والحجة ترشيد عمليات الإيفاد الخارجي، ما حرم القطاع الخاص أيضا من المشاركة.

وأوضح المصدر أنه تم تكليف موظفي “القنصلية السورية” في ماليزيا، وهم غير مختصين أو فنيين، بحضور الاجتماع، معتبرا أن عدم مشاركة الفريق ليدافع عن خصائص زيت الزيتون السوري، نجم عنه إقصاء منتوج سوريا من الزيت من قائمة الزيوت المعدة للاستهلاك عالميا.
مع العلم أن سورية حتى خلال الأزمة الحالية تحتل المرتبة الثالثة دولياً في إنتاج زيت الزيتون على مستوى العالم.

ويشكل حجم زراعة الزيتون في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة النسبة الكبرى من الإنتاج السوري.

وتواجه محافظة إدلب صعوبات في تصدير زيتها وزيتونها، في ظل تعقيد حكومة النظام السوري لعملية دخول الزيت إلى مناطق سيطرتها، واعتبارها بضائع مخالفة للمواصفات، والتفسير الوحيد هو ضرب هذه الصناعة من قبل حكومة النظام السوري حتى لا تستطيع المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة من تصدير منتجاتها بأثمان تناسب التصنيف العالمي.

جدير بالذكر أن تركيا قامت بسرقة زيت الزيتون من سوريا وبيعه في الأسواق الأوروبية على أنه من إنتاج تركيا.عن طريق خلطه بالزيت التركي قبل أن يصدر بأسماء وهمية وقدّرت قيمة الزيت المنهوب من قبل تركيا من عفرين بنحو 70 مليون يورو وربع ذلك المبلغ حصة الجماعات المسلحة المتمركزة في عفرين بحسب موقع صحيفة بابليكو الاسبانية على الانترنت.

وكانت تركيا قد أطلقت في 20 يناير/كانون الثاني 2018 عملية “غصن الزيتون” العسكرية للسيطرة على عفرين بالتعاون مع مقاتلي المعارضة السورية، وكان الزيتون أول ضحايا هذه العملية.

ليفانت – دمشق

إعداد : اليمام يونس

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit