الإدارة الذاتية : أي هجوم تركي هو إعادة بناء لداعش في المنطقة

الإدارة الذاتية أي هجوم تركي هو إعادة بناء لداعش في المنطقة
الإدارة الذاتية أي هجوم تركي هو إعادة بناء لداعش في المنطقة

حذّرت “هيئة الداخلية” في منطقة الإدارة الذاتية شمال وشرق سوريا، من أن أي هجوم على المنطقة سيؤدي إلى حالة من الفوضى وعدم الاستقرار وإمكانية إعادة بناء داعش من جديد من خلال معتقليه في السجون وخلاياه النائمة.

وأكد الرئيس المشترك لهيئة الداخلية “علي حجو”، أن تداعيات التهديدات التركية للمنطقة وتأثيرها على الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم كبيرة وخطيرة، حيث لم تنتهي تلك القوات حملات القضاء على داعش وما يزال آلاف معتقلي داعش في سجون الإدارة.

وأشار “علي حجو”: “الدولة التركية لها أطماع في مناطق الإدارة الذاتية، لإحياء مشروع الإمبراطورية العثمانية وتهدد مراراً بالهجوم على مناطق شمال وشرق سوريا، حيث تتذرع تركيا بوجود تهديد على أمنها القومي مع العلم أنه لم تُسجل أية خروقات من جانب الإدارة لحدودها، وتهديدها إنما هو نابع من خوفها من مشروع الأمة الديمقراطية”.

وأضاف: “إن الانتصار على داعش والقضاء عليه عسكرياً شكل ضربة قاضية لحكومة حزب العدالة والتنمية الداعم الرئيسي للإرهاب في العالم، وتركيا ترى الأمن والاستقرار في مناطق الإدارة الذاتية خطراً عليها، وتهديداتها بين الحين والآخر هي لإحياء داعش من جديد وتنشيط لخلاياه النائمة في المنطقة”.

ونوّه حجو بأن مناطق الإدارة الذاتية تعيش حالة من الأمن والاستقرار بعد تحريرها من الإرهاب، وأن: “أي هجوم عليها سيؤدي الى فلتان أمني، ومن الممكن أن تصعب السيطرة على آلاف المرتزقة في معتقلاتنا، وإن حدوث ذلك قد يؤدي لمعاودة داعش بناء نفسه كما كان في السابق، الأمر الذي يُشكل خطراً على أمن المنطقة والعالم أجمع”.

كما دعا حجو للحوار كبديل عن التهديدات العسكرية، ومؤكداً على أنهم سيدافعون عن المنطقة وشعبها بكل ما يملكون من قوة في وجه أي هجوم عليها.

وتتزامن تصريحات المسؤولين في الإدارة الذاتية شمال شرق سوريا، مع تهديدات تركيا المستمرة لها، وحشد القوات العسكرية التركية بجانب قوات من المعارضة السورية بجوار منطقة تل أبيض ومنبج اللتين يسيطر عليهما قوات تابعة للإدارة الذاتية.

ليفانت-أربيل

الإدارة الذاتية : أي هجوم تركي هو إعادة بناء لداعش في المنطقة

الإدارة الذاتية : أي هجوم تركي هو إعادة بناء لداعش في المنطقة