68 منظمة حقوقية تدين الانتهاكات بحق المدنيين في العاصمة السودانية الخرطوم

68 منظمة حقوقية تدين مجزرة المجلس العسكري في السودان
68 منظمة حقوقية تدين مجزرة المجلس العسكري في السودان

‏ليفانت نيوز
أدانت 68 منظمة حقوقية من 13 دولة عربية جريمة الانتهاكات التي تحصل بحق المدنين في الخرطوم، عاصمة السودان.

وأعرب الموقعون على عريضة الإدانة عن رفضهم استخدام القوة المسلحة في فض الاعتصام السلمي صباح يوم الاثنين في العاصمة الخرطوم أثناء فض الاعتصام السلمي بالقوة، والذي أدى إلى سقوط أكثر من 30 قتيلٍ بالرصاص الحي ، وجرح وإصابة 559 من المعتصمين السلميين، إلى جانب اعتقال أكثر من 120 من المعتصمين بالقسم الشمالي/ الخرطوم، وإلقاء عدد من جثامين الشهداء في مياه نهر النيل.

كما حمّلت تلك المنظمات المجلس العسكري المسؤولية الكاملة عن هذا العمل غير القانوني، معتبرين هذا الإجراء بمثابة عمل إجرامي مدان، تجاه الشعب وتطلعاته المشروعة في الحرية والسلام والعدالة.

حيث أنه يخالف كافة التشريعات والمواثيق الدولية ويعد انتهاكاً صارخاً للحق بالحياة وانتهاكاً فاضحاً لحق الشعوب في التعبير والتجمع السلميين وحقها في أن تكون مصدراً للسلطات. بحسب الموقعين.

من جهة أخرى استنكرت المنظمات الحقوقية الموقعة على البيان حملة الاعتقالات التعسفية التي تجري بشكل واسع بحق المواطنين المعتصمين، مع تأكيدهم على ورود معلومات عن اعتقال الجرحى الذين سقطوا في ساحة الاعتصام ومنعهم من حق المعالجة في المستشفيات.

وطالب الموقعون بضرورة استجابة المجلس العسكري لمطالب الشعب السوداني المشروعة بتسليم السلطة الانتقالية لقيادة مدنية، إلى جانب مناشدتهم الاتحاد الافريقي، والاتحاد الأوروبي، والأمين العام للأمم المتحدة ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان وجميع المنظمات والهيئات الدولية المنشغلة بحقوق الإنسان العمل على حماية المدنيين وعدم الاعتراف باغتصاب السلطة في السودان.

كما طالبوا مجلس حقوق الإنسان بتشكيل لجنة تحقيق دولية وبشكل سريع للتحقيق في الاستخدام المفرط للقوة التي مارسها نظام البشير منذ انطلاق الحراك الشعبي السلمي السوادني في 19 ديسمبر 2018 وحتى تاريخه، ومحاكمة المسؤولين عنها أمام العدالة السودانية والدولية.

هذا وكانت قد اقتحمت قوات الأمن السودانية يوم الاثنين، ساحة الاعتصام وسط الخرطوم، وقامت بفضه بالقوة، مسببة العديد من القتلى والجرحى بين المدنيين المعتصمين بشكل سلمي.

وكانت قد أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية “غير الحكومية، يوم الأربعاء، عن ارتفاع عدد ضحايا مجزرة فض الاعتصام بمحيط مقر القيادة العامة للجيش السوداني في الخرطوم، إلى 101 قتيلاً، بجانب المئات من الجرحى. فيما عثر على 40 منهم في مياه النيل، بحسب المعارضة السودانية.

‏ليفانت نيوز
أدانت 68 منظمة حقوقية من 13 دولة عربية جريمة الانتهاكات التي تحصل بحق المدنين في الخرطوم، عاصمة السودان.

وأعرب الموقعون على عريضة الإدانة عن رفضهم استخدام القوة المسلحة في فض الاعتصام السلمي صباح يوم الاثنين في العاصمة الخرطوم أثناء فض الاعتصام السلمي بالقوة، والذي أدى إلى سقوط أكثر من 30 قتيلٍ بالرصاص الحي ، وجرح وإصابة 559 من المعتصمين السلميين، إلى جانب اعتقال أكثر من 120 من المعتصمين بالقسم الشمالي/ الخرطوم، وإلقاء عدد من جثامين الشهداء في مياه نهر النيل.

كما حمّلت تلك المنظمات المجلس العسكري المسؤولية الكاملة عن هذا العمل غير القانوني، معتبرين هذا الإجراء بمثابة عمل إجرامي مدان، تجاه الشعب وتطلعاته المشروعة في الحرية والسلام والعدالة.

حيث أنه يخالف كافة التشريعات والمواثيق الدولية ويعد انتهاكاً صارخاً للحق بالحياة وانتهاكاً فاضحاً لحق الشعوب في التعبير والتجمع السلميين وحقها في أن تكون مصدراً للسلطات. بحسب الموقعين.

من جهة أخرى استنكرت المنظمات الحقوقية الموقعة على البيان حملة الاعتقالات التعسفية التي تجري بشكل واسع بحق المواطنين المعتصمين، مع تأكيدهم على ورود معلومات عن اعتقال الجرحى الذين سقطوا في ساحة الاعتصام ومنعهم من حق المعالجة في المستشفيات.

وطالب الموقعون بضرورة استجابة المجلس العسكري لمطالب الشعب السوداني المشروعة بتسليم السلطة الانتقالية لقيادة مدنية، إلى جانب مناشدتهم الاتحاد الافريقي، والاتحاد الأوروبي، والأمين العام للأمم المتحدة ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان وجميع المنظمات والهيئات الدولية المنشغلة بحقوق الإنسان العمل على حماية المدنيين وعدم الاعتراف باغتصاب السلطة في السودان.

كما طالبوا مجلس حقوق الإنسان بتشكيل لجنة تحقيق دولية وبشكل سريع للتحقيق في الاستخدام المفرط للقوة التي مارسها نظام البشير منذ انطلاق الحراك الشعبي السلمي السوادني في 19 ديسمبر 2018 وحتى تاريخه، ومحاكمة المسؤولين عنها أمام العدالة السودانية والدولية.

هذا وكانت قد اقتحمت قوات الأمن السودانية يوم الاثنين، ساحة الاعتصام وسط الخرطوم، وقامت بفضه بالقوة، مسببة العديد من القتلى والجرحى بين المدنيين المعتصمين بشكل سلمي.

وكانت قد أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية “غير الحكومية، يوم الأربعاء، عن ارتفاع عدد ضحايا مجزرة فض الاعتصام بمحيط مقر القيادة العامة للجيش السوداني في الخرطوم، إلى 101 قتيلاً، بجانب المئات من الجرحى. فيما عثر على 40 منهم في مياه النيل، بحسب المعارضة السودانية.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit