ملحم زين يرفع صوته ضد خطاب الكراهية الموجّه للسوريين في لبنان

ملحم زين يرفع صوته ضد خطاب الكراهية الموجه للسوريين في لبنان
ملحم زين يرفع صوته ضد خطاب الكراهية الموجه للسوريين في لبنان

أكد الفنان اللبناني “ملحم زين” على رفضه العنصرية ضد اللاجئين السوريين في لبنان، مشيراً إلى أن السوريين سبق وأن فتحوا للبنانيين منازلهم.

ودان الفنان اللبناني “ملحم زين” الحملات العنصرية التي يتعرّض لها اللاجئين السوريين في لبنان، ذلك خلال لقاء على قناة “MTV” اللبنانية، مؤكداً على أنه اكتسب من سوريا والسوريين الكثير منذ بداية مشواره الفني قبل 15 عاماً.

وأضاف: “احتضنت سوريا العديد من الفنانين اللبنانيين أمثال وديع الصافي إلى فيروز وصباح، فضلاً عن الأخوة الرحابنة منذ سبعينيات القرن الماضي”.

وعن المساعدات الأممية التي كانت تقدم للبنان من أجل استقبال السوريين قال: “من غير المنطقي أن نحتضن السوريين منذ بداية الأزمة في سوريا، لمجرد أن لبنان كان يتقاضى مساعدات مالية من الأمم المتحدة، وبعدما نفذت المساعدات نقوم بالمطالبة بطردهم”.

فيما أكد الفنان اللبناني “ملحم زين” على وجوب قيام الدولة اللبنانية بتنظيم أمور اللجوء بالنسبة للسوريين كما باقي الدول، وتحدّث عن القانون البريطاني الذي يفرض على صاحب العمل نسبة معينة من العمال البريطانيين، إلا أنه لا يمنع أحد من العمل.

وأشار زين خلال لقائه التلفزيوني على نشاط السوريين في لبنان ومدى أهمية إنتاجهم ومساهمتهم في بناء الاقتصاد اللبناني.

وأضاف: “السوريون فتحوا عبر التاريخ منازلهم ومدارسهم وملاجئهم للعراقيين والفلسطينيين واللبنانيين، ومن المعيب ما يحصل بحق السوريين في لبنان”.

ومن جانب آخر وقّع عدد الصحافيّين والكتّاب والناشطين والفنّانين والحقوقيّين والمثقّفين اللبنانيّين على بيانٍ، يستنكرون فيها الحملة العنصرية المطلقة والتي يتعرّض لها المواطنون والمواطنات السوريّون في لبنان.

ودان الموقعين وزير خارجية لبنان على خطابه العنصري ضد السوريين في لبنان: “نعلن عن قرفنا الصريح من هذه الهستيريا العنصريّة التي يُديرها وزير خارجيّتنا السيّد جبران باسيل، ضدّ أفراد عُزّل هجّرهم من بلدهم نظامهم القاتل، فيما عاونَه على تهجيرهم طرف لبنانيّ يشارك اليوم، ومنذ سنوات، في حكومات بلدنا”.

وأضاف: “هذه الحملة تنشر وتعمّم عدداً من المغالطات التي تجافي ما توصّلت إليه دراسات كثيرة مُعزّزة بالأرقام حول العمالة السوريّة، فتسيء إلى الاقتصاد اللبنانيّ بين مَن تسيء إليهم. وبحجّة الحرص على توفير فرص العمل للّبنانيّين، لا تعمل إلاّ على تجفيف مصادر الدخل الوطنيّ والمعونات التي تتوفّر بفضل الوجود السوريّ في لبنان، وهذا في ظلّ تراجع عائدات المصادر التقليديّة للاقتصاد اللبنانيّ”.

كما أشار البيان أن هذا الخطاب: “يزيد الصورةَ قتامةً أنّ هذه الحملة التي باتت بعض البلديّات مسرحاً لها، تترافق مع إجراءات سياسيّة وإداريّة وأمنيّة تمارسها أجهزة الدولة اللبنانيّة ممّا لا يمكن وصفه بغير التعسّف والإذلال المتعمّد، وذلك لتحويل إقامة اللاجئين في لبنان إلى جحيم لا يُطاق. وما وقائع حرق مخيّمات أو هدمها وتوقيف لاجئين وتسليمهم عبر الحدود إلى النظام السوريّ، إلاّ دليل إضافيّ على سياسة ممنهجة ومتصاعدة قد تغدو عمليّات “طرد جماعيّ” تستكمل سياسة “التطهير السكّانيّ” في سوريّا نفسها”.

وفِي نهاية البيان استنكر الموقعون تصرفات وزير الخارجية اللبناني وبعض السياسيين اللبنانيين اتجاه السوريين في لبنان، ويدعو إلى رفع دعاوي إلى منظمات حقوق الإنسان لوقف هذه المهاترات التي باتت البلديان مسرحاً لها.

وكان قد غرّد وزير الخارجية اللبناني في وقت سابق، على حسابه في تويتر، بوجوب خروج السوريين من لبنان وأنهم سبب تراجع الوضع الاقتصادي في البلاد.

تقارير-ليفانت

ملحم زين يرفع صوته ضد خطاب الكراهية الموجّه للسوريين في لبنان

ملحم زين يرفع صوته ضد خطاب الكراهية الموجّه للسوريين في لبنان

أكد الفنان اللبناني “ملحم زين” على رفضه العنصرية ضد اللاجئين السوريين في لبنان، مشيراً إلى أن السوريين سبق وأن فتحوا للبنانيين منازلهم.

ودان الفنان اللبناني “ملحم زين” الحملات العنصرية التي يتعرّض لها اللاجئين السوريين في لبنان، ذلك خلال لقاء على قناة “MTV” اللبنانية، مؤكداً على أنه اكتسب من سوريا والسوريين الكثير منذ بداية مشواره الفني قبل 15 عاماً.

وأضاف: “احتضنت سوريا العديد من الفنانين اللبنانيين أمثال وديع الصافي إلى فيروز وصباح، فضلاً عن الأخوة الرحابنة منذ سبعينيات القرن الماضي”.

وعن المساعدات الأممية التي كانت تقدم للبنان من أجل استقبال السوريين قال: “من غير المنطقي أن نحتضن السوريين منذ بداية الأزمة في سوريا، لمجرد أن لبنان كان يتقاضى مساعدات مالية من الأمم المتحدة، وبعدما نفذت المساعدات نقوم بالمطالبة بطردهم”.

فيما أكد الفنان اللبناني “ملحم زين” على وجوب قيام الدولة اللبنانية بتنظيم أمور اللجوء بالنسبة للسوريين كما باقي الدول، وتحدّث عن القانون البريطاني الذي يفرض على صاحب العمل نسبة معينة من العمال البريطانيين، إلا أنه لا يمنع أحد من العمل.

وأشار زين خلال لقائه التلفزيوني على نشاط السوريين في لبنان ومدى أهمية إنتاجهم ومساهمتهم في بناء الاقتصاد اللبناني.

وأضاف: “السوريون فتحوا عبر التاريخ منازلهم ومدارسهم وملاجئهم للعراقيين والفلسطينيين واللبنانيين، ومن المعيب ما يحصل بحق السوريين في لبنان”.

ومن جانب آخر وقّع عدد الصحافيّين والكتّاب والناشطين والفنّانين والحقوقيّين والمثقّفين اللبنانيّين على بيانٍ، يستنكرون فيها الحملة العنصرية المطلقة والتي يتعرّض لها المواطنون والمواطنات السوريّون في لبنان.

ودان الموقعين وزير خارجية لبنان على خطابه العنصري ضد السوريين في لبنان: “نعلن عن قرفنا الصريح من هذه الهستيريا العنصريّة التي يُديرها وزير خارجيّتنا السيّد جبران باسيل، ضدّ أفراد عُزّل هجّرهم من بلدهم نظامهم القاتل، فيما عاونَه على تهجيرهم طرف لبنانيّ يشارك اليوم، ومنذ سنوات، في حكومات بلدنا”.

وأضاف: “هذه الحملة تنشر وتعمّم عدداً من المغالطات التي تجافي ما توصّلت إليه دراسات كثيرة مُعزّزة بالأرقام حول العمالة السوريّة، فتسيء إلى الاقتصاد اللبنانيّ بين مَن تسيء إليهم. وبحجّة الحرص على توفير فرص العمل للّبنانيّين، لا تعمل إلاّ على تجفيف مصادر الدخل الوطنيّ والمعونات التي تتوفّر بفضل الوجود السوريّ في لبنان، وهذا في ظلّ تراجع عائدات المصادر التقليديّة للاقتصاد اللبنانيّ”.

كما أشار البيان أن هذا الخطاب: “يزيد الصورةَ قتامةً أنّ هذه الحملة التي باتت بعض البلديّات مسرحاً لها، تترافق مع إجراءات سياسيّة وإداريّة وأمنيّة تمارسها أجهزة الدولة اللبنانيّة ممّا لا يمكن وصفه بغير التعسّف والإذلال المتعمّد، وذلك لتحويل إقامة اللاجئين في لبنان إلى جحيم لا يُطاق. وما وقائع حرق مخيّمات أو هدمها وتوقيف لاجئين وتسليمهم عبر الحدود إلى النظام السوريّ، إلاّ دليل إضافيّ على سياسة ممنهجة ومتصاعدة قد تغدو عمليّات “طرد جماعيّ” تستكمل سياسة “التطهير السكّانيّ” في سوريّا نفسها”.

وفِي نهاية البيان استنكر الموقعون تصرفات وزير الخارجية اللبناني وبعض السياسيين اللبنانيين اتجاه السوريين في لبنان، ويدعو إلى رفع دعاوي إلى منظمات حقوق الإنسان لوقف هذه المهاترات التي باتت البلديان مسرحاً لها.

وكان قد غرّد وزير الخارجية اللبناني في وقت سابق، على حسابه في تويتر، بوجوب خروج السوريين من لبنان وأنهم سبب تراجع الوضع الاقتصادي في البلاد.

تقارير-ليفانت

ملحم زين يرفع صوته ضد خطاب الكراهية الموجّه للسوريين في لبنان

ملحم زين يرفع صوته ضد خطاب الكراهية الموجّه للسوريين في لبنان

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit