ماكرون: سنحاول إقناع ترمب بتعليق بعض العقوبات على إيران لفتح مجال للمفاوضات

ماكرون سنحاول إقناع الرئيس الأميركي بتعليق بعض العقوبات لفتح مجال للمفاوضات
ماكرون سنحاول إقناع الرئيس الأميركي بتعليق بعض العقوبات لفتح مجال للمفاوضات

قال الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، أمس الخميس، إنه سيحاول إقناع الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” بتعليق بعض العقوبات المفروضة على إيران لإتاحة المجال أمام إجراء مفاوضات تساعد على نزع فتيل الأزمة في المنطقة.

وقال ماكرون للصحفيين في اليابان على متن قطار متجه من طوكيو إلى كيوتو “أريد إقناع ترمب بأن من مصلحته استئناف عملية التفاوض والتراجع عن عقوبات معينة لإتاحة فرصة للمفاوضات”.

ومن المقرر أن يجتمع ماكرون مع ترمب على هامش قمة مجموعة العشرين التي ستبدأ أعمالها في اليابان في مطلع الأسبوع. وقال ماكرون: “الفكرة تدور حول بدء نقاش وتحديد نطاق المحادثات من أنشطة إيران النووية إلى دورها الأوسع في المنطقة،وسنعطي أنفسنا بضعة أشهر”.

ووصف وزير الخارجيّة الفرنسي “جان-إيف لو دريان” في شهر أيار الماضي تهديد إيران بتعليق تنفيذ بعض التعهّدات التي كانت قطعتها في إطار الاتّفاق النووي المبرم عام 2015 بأنّه “ردّ فعل سيّئ” من جانبها، داعياً طهران إلى إظهار “نضج سياسي”.

وكان الرئيس الفرنسي قال في 6 حزيران الماضي إن بلاده والولايات المتحدة تتفقان على منع حصول طهران على السلاح النووي، وعلى بدء محادثات جديدة لكبح برنامج الصواريح البالستية ولمعالجة قضايا أخرى.

ليفانت_أخبار

قال الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، أمس الخميس، إنه سيحاول إقناع الرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” بتعليق بعض العقوبات المفروضة على إيران لإتاحة المجال أمام إجراء مفاوضات تساعد على نزع فتيل الأزمة في المنطقة.

وقال ماكرون للصحفيين في اليابان على متن قطار متجه من طوكيو إلى كيوتو “أريد إقناع ترمب بأن من مصلحته استئناف عملية التفاوض والتراجع عن عقوبات معينة لإتاحة فرصة للمفاوضات”.

ومن المقرر أن يجتمع ماكرون مع ترمب على هامش قمة مجموعة العشرين التي ستبدأ أعمالها في اليابان في مطلع الأسبوع. وقال ماكرون: “الفكرة تدور حول بدء نقاش وتحديد نطاق المحادثات من أنشطة إيران النووية إلى دورها الأوسع في المنطقة،وسنعطي أنفسنا بضعة أشهر”.

ووصف وزير الخارجيّة الفرنسي “جان-إيف لو دريان” في شهر أيار الماضي تهديد إيران بتعليق تنفيذ بعض التعهّدات التي كانت قطعتها في إطار الاتّفاق النووي المبرم عام 2015 بأنّه “ردّ فعل سيّئ” من جانبها، داعياً طهران إلى إظهار “نضج سياسي”.

وكان الرئيس الفرنسي قال في 6 حزيران الماضي إن بلاده والولايات المتحدة تتفقان على منع حصول طهران على السلاح النووي، وعلى بدء محادثات جديدة لكبح برنامج الصواريح البالستية ولمعالجة قضايا أخرى.

ليفانت_أخبار

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit