قتلى وجرحى بتفجير إرهابي في طرابلس

قتلى وجرحى بتفجير إرهابي في طرابلس
قتلى وجرحى بتفجير إرهابي في طرابلس

ليفانت نيوز/وكالات

قتل عسكريين اثنين وأصيب ستة آخرون من الجيش اللبناني، إثر عملية إرهابية استهدفت عناصر من قوى الأمن الداخلي والجيش اللبناني في مدينة طرابلس اللبنانية، أمس الاثنين.

بحسب مصادر إعلامية لبنانية، أن خلية إرهابية تابعة لتنظيم داعش الإرهابي، يرأسها عبد الرحمن مبسوط ألقوا بقنابل يدوية على دورية لقوى الأمن الداخلي واستتبعها بإطلاق نار على القوة الأمنية ما أدى إلى سقوط قتيلين من الأمن الداخلي والجيش اللبناني.

وفي بيان للجيش اللبناني أكد فيه: “أن أحد جنوده قتل وأصيب آخرون بجراح بعد إطلاق نار على عربة للجيش في طرابلس بإطلاق نار من قبل أحد المطلوبين للقضاء”.

وأضاف البيان: “أن المطلوب أطلق النار أيضاً على سيارة تابعة لقوى الأمن الداخلي، مما تسبب بمقتل شرطي”.

وشهدت أحياء مدينة طرابلس اللبنانية انتشاراً كثيفاً للجيش اللبناني وقوى الأمن، التي انتشرت في المنطقة بأكملها، مع تطويق منفذ العملية الإرهابي مبسوط في إحدى الأحياء، الذي أقدم على تفجير نفسه بحزام ناسف، خلال اشتباكات الجيش اللبناني معه ومع الخلية الإرهابية التي كانت ترافقه.

وأفاد مندوب الوكالة الوطنية اللبنانية “عبد الكريم فياض”: “أن عملية مداهمة القوة الضاربة في مديرية المخابرات المبنى المختبئ فيه الإرهابي المطلوب عبد الرحمن مبسوط قد انتهت بمقتل مبسوط بعد تضييق الخناق عليه، والاشتباك معه، حيث  قام بتفجير نفسه، ويتم العمل حالياً على سحب جثته”.

وكان قد نشر الحقوقي والمحامي اللبناني “نبيل الحلبي” على صفحته الفيس بوك: “لا أحد في لبنان يملك سلاحاً مع ذخائر تمكنه من فتح معركة طويلة إلّا حزب الله وسراياه”.

وأضاف: “لا أحد يمكنه نقل السلاح والذخائر إلى لبنان وإلى أي بقعة فيه دون حواجز, إلّا ميليشيا حزب الله المرخّصة “مقاومة”، لا أحد متّهم بالإرهاب يخرج من سجن رومية بعد سنة ونصف فقط إلّا أن يكون من فصيلة قاتل النقيب سامر حنّا”.