الناقلة “كوكوكا كاريدجس” اتجهت نحو ميناء إماراتي لتقييم الأضرار

الناقلة "كوكوكا كاريدجس" اتجهت نحو ميناء إماراتي
الناقلة "كوكوكا كاريدجس" اتجهت نحو ميناء إماراتي

الناقلة “كوكوكا كاريدجس” اتجهت نحو ميناء إماراتي لتقييم الأضرار
ليفانتوكالات

صرّحت شركة “برنهارد شولته” المشغلة للناقلة “كوكوكا كاريدجس”، أن الناقلة التي كانت إحدى ناقلتين تعرضتا لانفجارات يوم الخميس في خليج عُمان، يجري قطرها بسلام الآن، وتتجه صوب ميناء كلباء الإماراتي جنوبي الفجيرة.

وبحسب تصريح لوكالة رويترز، قامت الشركة بتحديث بيان سابق لها ذكرت فيه أن الناقلة تتجه صوب ميناء خورفكان.
وقال مسؤول بالشركة إنه تم تغيير وجهة الناقلة بسبب التكدس في مينائي خورفكان والفجيرة.

وذكرت شركة الهندسة البحرية الهولندية “بوسكالس” أنه تم تكليفها بإنقاذ الناقلة “كوكوكا كاريدجس” والناقلة الأخرى المعطوبة “فرنت ألتير”، والتي تديرها شركة “فرنتلاين”.

ووفق بيان الشركة إن وضع الناقلة “كوكوكا كاريدجس” مستقرة، وسيتم إجراء تقييم كامل للأضرار لكن لا توجد خطورة عليها من الغرق ولم تفقد الناقلة شيئاً من شحنتها أو من الوقود”.

هذا ووصفت طهران الاتهامات الأمريكية الأخيرة بأنها خاطئة ومثيرة للقلق.

من جهته أكد الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” يوم الجمعة، عن استعداده لعقد محادثات مع إيران وقتما تكون مستعدة لذلك، رغم تحميله طهران مسؤولية الهجوم على ناقلتي نفط في خليج عُمان.

وفي مقابلة مع شبكة “فوكس نيوز” قال ترامب: “نريد أن نعيدهم لطاولة التفاوض، أنا مستعد عندما يكونون مستعدين، لست في عجلة”.

وأثارت الهجمات التي وقعت يوم الخميس، تساؤلات حول الملاحة عبر مضيق هرمز، وهو ممر ملاحي رئيسي والخطوات التي يمكن للولايات المتحدة اتخاذها لحماية المنطقة.

وكانت إدارة ترامب ألقت بالمسؤولية الكاملة عن الهجمات على إيران استناداً إلى تسجيل فيديو صورته طائرة أمريكية، يُظهر ما قالت إنها دورية تابعة للحرس الثوري الإيراني في قوارب تقترب من إحدى الناقلتين قرب مضيق هرمز بعد الانفجارات وتزيل لغماً لاصقاً لم ينفجر.

يُذكر أن  الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” ناقش مع رئيس الوزراء الياباني “شينزو آبي” الهجمات التي وقعت يوم الخميس على ناقلتي نفط في خليج عُمان، وذلك في اتصال هاتفي شكر خلاله ترامب آبي على جهوده لتسهيل التواصل مع إيران.

الناقلة “كوكوكا كاريدجس” اتجهت نحو ميناء إماراتي لتقييم الأضرار