“السوريين منورين مصر” هاشتاغ تضامني من المصريين

"السوريين منورين مصر" هاشتاغ تضامني من المصريين
"السوريين منورين مصر" هاشتاغ تضامني من المصريين

“السوريين منورين مصر” هاشتاغ تضامني من المصريين

ليفانت | القاهرة
حصل هاشتاغ “السوريين منورين مصر” على المركز الثالث في تويتر، وذلك ضمن قائمة “التريندات” الأكثر تداولاً في مصر، كنوع من التضامن من قبل المصريين مع اللاجئين والمستثمرين السوريين.

دعى عدد من ناشطي حقوق الإنسان والمواطنين المصريين إلى التضامن مع اللاجئين السوريين في مصر، تحت هاشتاغ أطلقوه تحت اسم “السوريين منورين مصر”.

أتت تلك الخطوة كرد فعل على دعوى المحامي “سمير صبري”، الذي قدم بلاغاً رسمياً للجهات الحكومية باتخاذ الإجراءات اللازمة والقانونية لحصر أموال المستثمرين السوريين في مصر والكشف عن مصادر تمويلهم.

أوضح المحامي “سمير صبري” موقفه، وبرر دعوته بقوله: “إن السوريين قاموا بغزو المناطق التجارية في جميع أنحاء مصر، وانتشروا بمختلف الأماكن السياحية والاجتماعية، بين المواطنين والتجار والمستثمرين، كما حولوا بعض الضواحي المصرية إلى مدن سورية” بحسب كلامه.

وبحسب “صبري” إن حجم استثمارات رجال الأعمال السوريين، قدرت بنحو 23 مليار دولار، معظمها في مجال العقارات وأراض ومصانع ومطاعم تجارية ومصانع الألبسة والنسيج.

ليفانت نيوز جال بين المواطنين في مصر، فالتقي العديد من مطلقي الهاشتاغ، والمتضامنين مع اللاجئين والمستثمرين السوريين، “أحمد الرفاعي” ناشط مصري، يقول: “على الجميع أن يرى الشعب السوري وهو يعمل وينشط التجارة والاقتصاد في مصر، فكلنا نعلم أن السوريين المتواجدين هنا لديهم مشاريع كبيرة واستثمارات حركت الاقتصاد المصري”.

وأضاف: “نحن نرحب بكل السوريين، ونقول لهم منورين مصر، لأن مصر ترحب بكل الشعوب ونحترم مختلف الأعراق والأديان بعيداً عن خلافات الساسة والسياسيين”.

كما تروي لنا “بتول عبدالمقصود” زمالتها مع السوريين في القاهرة: “أعمل لدى مجموعة شركات لرجل أعمال سوري، ومن خلال عملي أرى كيف أن للسوريين دور في تحريك عجلة الاقتصاد المصرية، ورفع سورية السوق التجارية والصناعية”.

وتنهي حديثها: “نحن كمصريين، نقول لجميع السوريين في مصر( مصر منورة فيكم)، و أنتم تستحقون كل الاحترام , هربتم من الحرب، و بسرعة كبيرة نجحتم في إعادة بناء حياة جديدة لكم ولأطفالكم”.

تقدر المفوضية السامية لشؤون اللاجئين عدد السوريين المقيمين في مصر، والمسجلين لديها بنحو 130 ألف لاجئ، في حيث تقول الحكومة المصرية إن عددهم يصل إلى 300 ألف.

“السوريين منورين مصر” هاشتاغ تضامني من المصريين