السترات الصفراء تراجع الأعداد في الاسبوع الثلاثين

السترات الصفراء تراجع الأعداد في الاسبوع الثلاثين
السترات الصفراء تراجع الأعداد في الاسبوع الثلاثين

السترات الصفراء تراجع الأعداد في الاسبوع الثلاثين
ليفانت نيوز/باريس

اشتباكات جديدة، وقنابل مسيلة للدموع، في الاسبوع الثلاثين لاحتجاجات السترات الصفراء في فرنسا، مع تراجع عدد المتظاهرين بفارق كبير عن ذروته في نوفمبر.

تظاهر الآلاف من الفرنسيين السبت الماضي في مدن فرنسية عديدة احتجاجاً على قوانين فرنسية خاصة بحكومة الرئيس الفرنسي ماكرون، واصطدم المتظاهرون من جديد مع عربات ورجال الشرطة، مرددين شعارات عديدة ضد الحكومة.

كما شهدت مدن فرنسية أخرى صدامات قوية بين الشرطة والمحتجين، إلى جانب أعمال تخريبية من قبل بعض المتظاهرين في كل من ضاحية درانسي قرب شمال باريس، ومدينة مونبلييه جنوب فرنسا، إضافة إلى مدينة ديجون بوسط البلاد.

من جهة أخرى منعت الشرطة الفرنسية التظاهر في الشانزليزيه وأمام الجمعية الوطنية وكاتدرائية نوتردام، واعتقلت عدداً من الأشخاص حاولوا القيام بأعمال تخريبية خلال التظاهرة.

بحسب الحكومة الفرنسية تظاهر 10300 شخص في أنحاء البلاد في التظاهرة الثلاثين هذا الاسبوع، استمراراً للاحتجاجات التي انطلقت بعد غضب عام ضد رفع ضرائب الوقود.

يتظاهر المحتجون كل يوم سبت في شوارع المدن الفرنسية الرئيسية، حاملين شعارات ضد قرارات عديدة تابعة للحكومة، وشعارات أخرى تطالب باستقالة الرئيس الفرنسي وحكومته.

وتتخذ الحكومة الفرنسية العديد من الإجراءات بهدف تهدئة الوضع، كما تسببت الاحتجاجات الجماهيرية في وقوع أعمال شغب واشتباكات بين المحتجين والشرطة، ولقي 11 شخصاً حتفهم منذ بدء الاحتجاجات، وأصيب 4 آلاف و245 شخص بينهم ألف 797 شرطي، وتم توقيف 12 ألف و107 شخص، بحزب وزارة الداخلية الفرنسية.

السترات الصفراء تراجع الأعداد في الاسبوع الثلاثين
ليفانت نيوز/باريس

اشتباكات جديدة، وقنابل مسيلة للدموع، في الاسبوع الثلاثين لاحتجاجات السترات الصفراء في فرنسا، مع تراجع عدد المتظاهرين بفارق كبير عن ذروته في نوفمبر.

تظاهر الآلاف من الفرنسيين السبت الماضي في مدن فرنسية عديدة احتجاجاً على قوانين فرنسية خاصة بحكومة الرئيس الفرنسي ماكرون، واصطدم المتظاهرون من جديد مع عربات ورجال الشرطة، مرددين شعارات عديدة ضد الحكومة.

كما شهدت مدن فرنسية أخرى صدامات قوية بين الشرطة والمحتجين، إلى جانب أعمال تخريبية من قبل بعض المتظاهرين في كل من ضاحية درانسي قرب شمال باريس، ومدينة مونبلييه جنوب فرنسا، إضافة إلى مدينة ديجون بوسط البلاد.

من جهة أخرى منعت الشرطة الفرنسية التظاهر في الشانزليزيه وأمام الجمعية الوطنية وكاتدرائية نوتردام، واعتقلت عدداً من الأشخاص حاولوا القيام بأعمال تخريبية خلال التظاهرة.

بحسب الحكومة الفرنسية تظاهر 10300 شخص في أنحاء البلاد في التظاهرة الثلاثين هذا الاسبوع، استمراراً للاحتجاجات التي انطلقت بعد غضب عام ضد رفع ضرائب الوقود.

يتظاهر المحتجون كل يوم سبت في شوارع المدن الفرنسية الرئيسية، حاملين شعارات ضد قرارات عديدة تابعة للحكومة، وشعارات أخرى تطالب باستقالة الرئيس الفرنسي وحكومته.

وتتخذ الحكومة الفرنسية العديد من الإجراءات بهدف تهدئة الوضع، كما تسببت الاحتجاجات الجماهيرية في وقوع أعمال شغب واشتباكات بين المحتجين والشرطة، ولقي 11 شخصاً حتفهم منذ بدء الاحتجاجات، وأصيب 4 آلاف و245 شخص بينهم ألف 797 شرطي، وتم توقيف 12 ألف و107 شخص، بحزب وزارة الداخلية الفرنسية.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit