استبعاد عدد من المرشحين في أول اقتراع لاختيار خلف تيريزا ماي

استبعاد عدد من المرشحين في أول اقتراع لاختيار خلف تيريزا ماي
استبعاد عدد من المرشحين في أول اقتراع لاختيار خلف تيريزا ماي

استبعاد عدد من المرشحين في أول اقتراع لاختيار خلف تيريزا ماي
ليفانت_أخبار

يبدأ النواب البريطانيون المحافظون الخميس التصويت لاختيار خلف لرئيسة الوزراء تيريزا ماي، في سباق يستمرّ أسابيع عدة تهيمن عليه مسألة بريكست ويحلّ في طليعته المشكك في جدوى الاتحاد الأوروبي بوريس جونسون.

ويسعى ثمانية رجال وامرأتان للفوز بمنصب رئيس الحزب المحافظ، بعد تقديم ماي استقالتها الجمعة. وسيصبح الفائز رئيساً للوزراء، وهو منصب يتولاه زعيم الحزب الذي يملك أكثرية برلمانية كافية للحكم.

وتحصل هذه العملية على مرحلتين: يصوّت النواب المحافظون البالغ عددهم 313 أولاً للمرشحين في سلسلة عمليات تصويت بالاقتراع السري تسمح باستبعاد المرشحين واحدا تلو الآخر، إلى أن يبقى منهم اثنان. وعندها يكون على أعضاء حزب المحافظين البالغ عددهم 160 ألفاً، التصويت للمرشحين الاثنين النهائيين بحلول أواخر تموز/يوليو.

وستُجرى الدورة الأولى من عمليات اقتراع النواب المحافظين الخميس بين الساعة 09,00 و11,00 بتوقيت غ، على إثرها يتمّ استبعاد المرشحين الذين حصلوا على أقل من 17 صوتاً.

بوريس جونسون سيرفض دفع فاتورة البريكست 

يقدم  جونسون نفسه على أنّه منقذ بريكست بعد فشل تيريزا ماي في تنفيذ الخروج من الاتحاد الأوروبي.

لقد أُرغمت رئيسة الوزراء التي ستبقى في مهامها إلى حين تعيين خلف لها، على أن ترجىء إلى 31 تشرين الأول/أكتوبر موعد بريكست الذي كان مقرراً في الأصل في 29 آذار/مارس، بعد أن رفض البرلمان ثلاث مرات إتفاق الخروج الذي توصّلت إليه مع المفوضية الأوروبية.

وأكّد جونسون أنه في حال أصبح رئيساً للوزراء، سيُخرج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي في 31 تشرين الأول/أكتوبر، في حال تمّت إعادة التفاوض بشأن الإتفاق أم لا.

وحذّر جونسون من أنه سيرفض أن تدفع المملكة المتحدة فاتورة بريكست – التي تُقدّر الحكومة قيمتها بما يتراوح بين 40 و45 مليار يورو – إلى حين موافقة الاتحاد الأوروبي على شروط أفضل للانسحاب وهذا ما سيثير غضب الإتحاد الأوروبي الذي يشدد على لندن الوفاء بالتزاماتها المالية في حال حصول بريكست من دون إتفاق.

استبعاد عدد من المرشحين في أول اقتراع لاختيار خلف تيريزا ماي

وكالة

استبعاد عدد من المرشحين في أول اقتراع لاختيار خلف تيريزا ماي
ليفانت_أخبار

يبدأ النواب البريطانيون المحافظون الخميس التصويت لاختيار خلف لرئيسة الوزراء تيريزا ماي، في سباق يستمرّ أسابيع عدة تهيمن عليه مسألة بريكست ويحلّ في طليعته المشكك في جدوى الاتحاد الأوروبي بوريس جونسون.

ويسعى ثمانية رجال وامرأتان للفوز بمنصب رئيس الحزب المحافظ، بعد تقديم ماي استقالتها الجمعة. وسيصبح الفائز رئيساً للوزراء، وهو منصب يتولاه زعيم الحزب الذي يملك أكثرية برلمانية كافية للحكم.

وتحصل هذه العملية على مرحلتين: يصوّت النواب المحافظون البالغ عددهم 313 أولاً للمرشحين في سلسلة عمليات تصويت بالاقتراع السري تسمح باستبعاد المرشحين واحدا تلو الآخر، إلى أن يبقى منهم اثنان. وعندها يكون على أعضاء حزب المحافظين البالغ عددهم 160 ألفاً، التصويت للمرشحين الاثنين النهائيين بحلول أواخر تموز/يوليو.

وستُجرى الدورة الأولى من عمليات اقتراع النواب المحافظين الخميس بين الساعة 09,00 و11,00 بتوقيت غ، على إثرها يتمّ استبعاد المرشحين الذين حصلوا على أقل من 17 صوتاً.

بوريس جونسون سيرفض دفع فاتورة البريكست 

يقدم  جونسون نفسه على أنّه منقذ بريكست بعد فشل تيريزا ماي في تنفيذ الخروج من الاتحاد الأوروبي.

لقد أُرغمت رئيسة الوزراء التي ستبقى في مهامها إلى حين تعيين خلف لها، على أن ترجىء إلى 31 تشرين الأول/أكتوبر موعد بريكست الذي كان مقرراً في الأصل في 29 آذار/مارس، بعد أن رفض البرلمان ثلاث مرات إتفاق الخروج الذي توصّلت إليه مع المفوضية الأوروبية.

وأكّد جونسون أنه في حال أصبح رئيساً للوزراء، سيُخرج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي في 31 تشرين الأول/أكتوبر، في حال تمّت إعادة التفاوض بشأن الإتفاق أم لا.

وحذّر جونسون من أنه سيرفض أن تدفع المملكة المتحدة فاتورة بريكست – التي تُقدّر الحكومة قيمتها بما يتراوح بين 40 و45 مليار يورو – إلى حين موافقة الاتحاد الأوروبي على شروط أفضل للانسحاب وهذا ما سيثير غضب الإتحاد الأوروبي الذي يشدد على لندن الوفاء بالتزاماتها المالية في حال حصول بريكست من دون إتفاق.

استبعاد عدد من المرشحين في أول اقتراع لاختيار خلف تيريزا ماي

وكالة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit