اجتماع الشركات التكنولوجية مع هواوي و ردود فعل دولية

اجتماع الشركات التكنولوجية مع هواوي و ردود فعل دولية
اجتماع الشركات التكنولوجية مع هواوي و ردود فعل دولية

ليفانت_حدث الإسبوع 

إعداد: وائل علي

أصبحت العقوبات الأميركية على الصين أمرا واقعا فقد أوقفت كل الشركات الاميركية تعاملاتها في الوقت الحالي مع العملاق الصيني هواوي، و آخرها كان شركة فيس بوك فيما يتعلق بتحديثات أجهزة هواوي.

وبينما تسعى ثلاثون دولة للحصول على خدمات العملاق الصيني، وقد وقعت بالفعل 46 عقدا في تلك الدول منها روسيا ولاحقا البرازيل حسب وكالة شينخوا الصينية، ما زالت بريطانيا تترنح حول الشكل النهائي لتعاقدها مع الشركة الصينية من أجل تطوير شبكات الجيل الخامس في البلاد،  إلا أنها قد تعقد إتفاقا مع هواوي بعدم التجسس و هو أمر رحبت به هواوي.

وبحسب تصريحات حكومية فإن بريطانيا ورغم التحذيرات من وجود إمكانية لحصول تجسس كما تفترض أميركا إلا أنها تؤكد إتخذها كل الاحتياطات اللازمة.

بدوره، أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، الذي زار بريطانيا، في 14 آيار ماي على أهمية إتخاذ القرارات بطريقة تضمن أمن الشبكات، مضيفا “سوف نضمن أمن شبكاتنا”.

دعوة إلى اجتماعات عاجلة 

تحرك عملاق الاتصالات بسرعة،   وطلب من شركات التكنولوجيا خلال محادثات جرت الإسبوع الماضي لكي تبقى في السوق ولعدم التسرع في إتخاذ إجراءات، بعد أن حظرت الولايات المتحدة بيع التكنولوجيا إلى هواوي تكنولوجيز الصينية، حسبما أفادت وكالة رويترز.

و بدوره، لم يغب العملاق التكنولوجي مايكروسوفت عن الاجتماع، ونقلت وكالة رويترز عن مصدر في الشركة الأميركية لبرامج الكمبيوتر قوله إن اجتماعا للشركة مع المسؤولين الصينيين لم يتضمن تهديدا مباشرا، لكنهم أوضحوا للشركة أن الامتثال للحظر الأميركي سيقود على الأرجح إلى تعقيدات لكل أطراف القطاع.

الصين تناشد الشركات بالتمهل

ذكر مصدر مايكروسفت ل رويترز أنه طُلب من الشركة عدم الإقدام على أي تحرك متسرع دون دراسة جيدة، وذلك قبل فهم الوضع بالكامل، مضيفا أن النغمة كانت تصالحية. وامتنعت مايكروسوفت عن التعقيب.
وقال مصدر بشركة تكنولوجيا أميركية أخرى في الصين أطلعه زملاؤه على الاجتماع إن اللهجة كانت “أهدأ كثيرا” من المتوقع، وفقا لرويترز.

كان من بين الحاضرين وفقا لصحيفة النيويورك تايمز التي كانت أول من نشرت خبر الاجتماع، كل من ديل تكنولوجيز لصناعة أجهزة الكمبيوتر وهي أمريكية أيضا، وسامونج إلكترونيكس واس.كيه هاينكس من كوريا الجنوبية، وآرم البريطانية لتصميم الرقائق والتي أوقفت التوريد لهواوي الشهر الماضي.

وإثر القرار الأمريكي، أعلنت بكين أنها ستصدر قائمة خاصة بها للكيانات الأجنبية ”التي لا يعتمد عليها“ كما لمّحت إلى أنها ستحدّ من إمدادات المعادن النادرة إلى الولايات المتحدة. ووفقا للصحيفة،  فأن شركات أخرى دعيت إليها يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين.

بوتين، أميركا تسعى لمعركة تجارية وفرض سلطة قانونية

دخل بوتين على خط التصريحات وما كان ليمر المنتدى الاقتصادي الدولي المنعقد في سان بطرس بورغ يوم الجمعة الماضية بلا تطرق لموضوع العقوبات الأميركية. وقال أن “مساعي الولايات المتحدة الأميركية لفرض هيمنتها على بقية الدول تعد وصفة للحروب التجارية والحروب الحقيقية”، حسب تعبيره. و أضاف إن “النهج الأميركي يعزز معركة بدون قواعد حيث يحارب الجميع بعضهم البعض”.

و في السياق، أبدى قلقه إزاء ما وصفها بـ”محاولات لإجبار شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة هواوي على الخروج من السوق العالمية”، فيما يُعتبر أول تعليق ناري من بوتين متعلّق بأزمة هواوي.

وأبلغ بوتين المنتدى الاقتصادي، الذي يحضره الرئيس الصيني، شي جين بينغ، أن الولايات المتحدة “تسعى لفرض سلطتها القانونية في أنحاء العالم”.

حرب تكنولوجية بدون قواعد

و جدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تأكيده في المؤتمر الاقتصادي، إن “مساعي الولايات المتحدة لفرض هيمنتها على العالم تعد وصفة للحروب”، معربا عن رفضه للإجراءات التي إتخذتها واشنطن ضد شركة “هواوي” الصينية، معتبرا أنها “أول حرب تكنولوجية بالعصر الحديث”.

 

وأبدى بوتين، خلال منتدى بطرسبورغ الاقتصادي، احتجاجه على ما أسماها بـ”المنافسة غير العادلة والحماية التجارية”، قائلا إن النهج الأميركي “يعزز معركة دون قواعد، حيث يحارب الجميع بعضهم البعض”.

وقال الرئيس الروسي في الجلسة العامة لمنتدى بطرسبورغ الاقتصادي الروسي: “الوضع المحيط بهواوي، التي يحاولون مضايقتها وإخراجها من الأسواق العالمية، ليس إلا أول حرب تكنولوجية في العصر الحديث”.

و يرى بوتين أن النموذج الحالي للعلاقات التجارية الدولية في أزمة رغم نمو الاقتصاد العالمي فهناك تغييرات عميقة في النظام المالي و تريد المؤسسات المالية الدولية التكييف معها، أشار إلى أن الدولار  أصبح “آلة ضغط” تستخدمها واشنطن.

موقف الصين، شي جين يصرح من بطرسبورغ

تحدث في المنتدى أيضاً، الرئيس الصيني شي جين بينغ، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، حيث عرض شي “أفكار الصين المهمة على صعيد التنمية المستدامة، وعزمها على العمل مع جميع الأطراف لدعم النهج التعددي”.

من جهته، قال الرئيس الصيني إن بلاده مستعدة لمشاركة خبرتها، بما فيها تلك المتعلقة بتكنولوجيا شبكات الإنترنت من الجيل الخامس (5جي)، مع الدول الشريكة معها.

وقال شي خلال المنتدى إن “الصين مستعدة لمشاركة الاختراعات التكنولوجيا مع كافة الشركاء، وخصوصًا تكنولوجيا 5جي”، وأشار شي، متحدثًا إلى جانب الرئيس الروسي بوتين، إن الصين تسعى لإقامة “تعاون مفيد للطرفين مبني على المساواة والاحترام المتبادل”.

 

وكشف رئيس تحرير صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية الداعمة للحزب الشيوعي الصيني، السبت، أن الصين تستعد للحد من بعض صادرات التكنولوجيا إلى الولايات المتحدة.

وتشير تلك الإجراءات، في حال تطبيقها، إلى أن بكين ترد على القيود التي فرضتها واشنطن على شركة “هواوي” الصينية بسبب ما وصفته بـ”قضايا تتعلق بالأمن القومي”.

وأضاف: “هذه خطوة رئيسية لتحسين نظامها، كما أنها خطوة لمواجهة الحملة الأميركية. وما إن تطبَّق، فسوف تكون بعض صادرات التكنولوجيا إلى الولايات المتحدة خاضعة للتحكم”.

صندوق النقد الدولي على خط المواقف

وفي ظل هذه المعارك التجارية بين قطبي العالم،  دافعت كريستين لاغارد، المديرة العامة لصندوق النقد الدولي يوم الأربعاء الماضي عن دور التجارة في شحذ النمو العالمي في وقت صعدت فيه الولايات المتحدة التوترات التجارية مع شركائها التجاريين في الأشهر الأخيرة.

و قالت لاغارد في حدث استضافه معهد أمريكان انتربرايز إنها لا تعتقد أن النظام الدولي متعدد الأطراف اعتمد كثيرا على التجارة كمحرك للنمو.

و في السياق، أكدت عندما يتعلق الأمر بالبلدان النامية لتسهيل تنمية اقتصاداتها، لا تستهدف مطلقا “استبعاد قنوات التنمية الأخرى”.

وشددت على استخدام كافة الأدوات التي تؤدي إلى التنمية “دون أن يكون ذلك على حساب الآخرين”، معتقدة أن التجارة “سوف تستمر في القيام بدور هام”.

إن امتلاك هواوي الآن لنظام تشغيلها الخاص للهواتف المحمولة الذي أعلنت عنه مؤخرا ووجوده قيد التجربة منذ سنة، الذي عملت عليه منذ عدة سنوات في قراءة مستقبلية لسيناريو مشابه، سيعطي العملاق الصيني المدعوم حكوميا دفعة إضافية ليفاوض كطرف قوي فكثير من التكنولوجيات العالية استطاعت الصين “الاستحواذ” عليها ولن تكون هواوي بعيدة عن الاستفادة منها.

ليفانت_حدث الإسبوع 

إعداد: وائل علي

أصبحت العقوبات الأميركية على الصين أمرا واقعا فقد أوقفت كل الشركات الاميركية تعاملاتها في الوقت الحالي مع العملاق الصيني هواوي، و آخرها كان شركة فيس بوك فيما يتعلق بتحديثات أجهزة هواوي.

وبينما تسعى ثلاثون دولة للحصول على خدمات العملاق الصيني، وقد وقعت بالفعل 46 عقدا في تلك الدول منها روسيا ولاحقا البرازيل حسب وكالة شينخوا الصينية، ما زالت بريطانيا تترنح حول الشكل النهائي لتعاقدها مع الشركة الصينية من أجل تطوير شبكات الجيل الخامس في البلاد،  إلا أنها قد تعقد إتفاقا مع هواوي بعدم التجسس و هو أمر رحبت به هواوي.

وبحسب تصريحات حكومية فإن بريطانيا ورغم التحذيرات من وجود إمكانية لحصول تجسس كما تفترض أميركا إلا أنها تؤكد إتخذها كل الاحتياطات اللازمة.

بدوره، أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، الذي زار بريطانيا، في 14 آيار ماي على أهمية إتخاذ القرارات بطريقة تضمن أمن الشبكات، مضيفا “سوف نضمن أمن شبكاتنا”.

دعوة إلى اجتماعات عاجلة 

تحرك عملاق الاتصالات بسرعة،   وطلب من شركات التكنولوجيا خلال محادثات جرت الإسبوع الماضي لكي تبقى في السوق ولعدم التسرع في إتخاذ إجراءات، بعد أن حظرت الولايات المتحدة بيع التكنولوجيا إلى هواوي تكنولوجيز الصينية، حسبما أفادت وكالة رويترز.

و بدوره، لم يغب العملاق التكنولوجي مايكروسوفت عن الاجتماع، ونقلت وكالة رويترز عن مصدر في الشركة الأميركية لبرامج الكمبيوتر قوله إن اجتماعا للشركة مع المسؤولين الصينيين لم يتضمن تهديدا مباشرا، لكنهم أوضحوا للشركة أن الامتثال للحظر الأميركي سيقود على الأرجح إلى تعقيدات لكل أطراف القطاع.

الصين تناشد الشركات بالتمهل

ذكر مصدر مايكروسفت ل رويترز أنه طُلب من الشركة عدم الإقدام على أي تحرك متسرع دون دراسة جيدة، وذلك قبل فهم الوضع بالكامل، مضيفا أن النغمة كانت تصالحية. وامتنعت مايكروسوفت عن التعقيب.
وقال مصدر بشركة تكنولوجيا أميركية أخرى في الصين أطلعه زملاؤه على الاجتماع إن اللهجة كانت “أهدأ كثيرا” من المتوقع، وفقا لرويترز.

كان من بين الحاضرين وفقا لصحيفة النيويورك تايمز التي كانت أول من نشرت خبر الاجتماع، كل من ديل تكنولوجيز لصناعة أجهزة الكمبيوتر وهي أمريكية أيضا، وسامونج إلكترونيكس واس.كيه هاينكس من كوريا الجنوبية، وآرم البريطانية لتصميم الرقائق والتي أوقفت التوريد لهواوي الشهر الماضي.

وإثر القرار الأمريكي، أعلنت بكين أنها ستصدر قائمة خاصة بها للكيانات الأجنبية ”التي لا يعتمد عليها“ كما لمّحت إلى أنها ستحدّ من إمدادات المعادن النادرة إلى الولايات المتحدة. ووفقا للصحيفة،  فأن شركات أخرى دعيت إليها يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين.

بوتين، أميركا تسعى لمعركة تجارية وفرض سلطة قانونية

دخل بوتين على خط التصريحات وما كان ليمر المنتدى الاقتصادي الدولي المنعقد في سان بطرس بورغ يوم الجمعة الماضية بلا تطرق لموضوع العقوبات الأميركية. وقال أن “مساعي الولايات المتحدة الأميركية لفرض هيمنتها على بقية الدول تعد وصفة للحروب التجارية والحروب الحقيقية”، حسب تعبيره. و أضاف إن “النهج الأميركي يعزز معركة بدون قواعد حيث يحارب الجميع بعضهم البعض”.

و في السياق، أبدى قلقه إزاء ما وصفها بـ”محاولات لإجبار شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة هواوي على الخروج من السوق العالمية”، فيما يُعتبر أول تعليق ناري من بوتين متعلّق بأزمة هواوي.

وأبلغ بوتين المنتدى الاقتصادي، الذي يحضره الرئيس الصيني، شي جين بينغ، أن الولايات المتحدة “تسعى لفرض سلطتها القانونية في أنحاء العالم”.

حرب تكنولوجية بدون قواعد

و جدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تأكيده في المؤتمر الاقتصادي، إن “مساعي الولايات المتحدة لفرض هيمنتها على العالم تعد وصفة للحروب”، معربا عن رفضه للإجراءات التي إتخذتها واشنطن ضد شركة “هواوي” الصينية، معتبرا أنها “أول حرب تكنولوجية بالعصر الحديث”.

 

وأبدى بوتين، خلال منتدى بطرسبورغ الاقتصادي، احتجاجه على ما أسماها بـ”المنافسة غير العادلة والحماية التجارية”، قائلا إن النهج الأميركي “يعزز معركة دون قواعد، حيث يحارب الجميع بعضهم البعض”.

وقال الرئيس الروسي في الجلسة العامة لمنتدى بطرسبورغ الاقتصادي الروسي: “الوضع المحيط بهواوي، التي يحاولون مضايقتها وإخراجها من الأسواق العالمية، ليس إلا أول حرب تكنولوجية في العصر الحديث”.

و يرى بوتين أن النموذج الحالي للعلاقات التجارية الدولية في أزمة رغم نمو الاقتصاد العالمي فهناك تغييرات عميقة في النظام المالي و تريد المؤسسات المالية الدولية التكييف معها، أشار إلى أن الدولار  أصبح “آلة ضغط” تستخدمها واشنطن.

موقف الصين، شي جين يصرح من بطرسبورغ

تحدث في المنتدى أيضاً، الرئيس الصيني شي جين بينغ، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، حيث عرض شي “أفكار الصين المهمة على صعيد التنمية المستدامة، وعزمها على العمل مع جميع الأطراف لدعم النهج التعددي”.

من جهته، قال الرئيس الصيني إن بلاده مستعدة لمشاركة خبرتها، بما فيها تلك المتعلقة بتكنولوجيا شبكات الإنترنت من الجيل الخامس (5جي)، مع الدول الشريكة معها.

وقال شي خلال المنتدى إن “الصين مستعدة لمشاركة الاختراعات التكنولوجيا مع كافة الشركاء، وخصوصًا تكنولوجيا 5جي”، وأشار شي، متحدثًا إلى جانب الرئيس الروسي بوتين، إن الصين تسعى لإقامة “تعاون مفيد للطرفين مبني على المساواة والاحترام المتبادل”.

 

وكشف رئيس تحرير صحيفة “غلوبال تايمز” الصينية الداعمة للحزب الشيوعي الصيني، السبت، أن الصين تستعد للحد من بعض صادرات التكنولوجيا إلى الولايات المتحدة.

وتشير تلك الإجراءات، في حال تطبيقها، إلى أن بكين ترد على القيود التي فرضتها واشنطن على شركة “هواوي” الصينية بسبب ما وصفته بـ”قضايا تتعلق بالأمن القومي”.

وأضاف: “هذه خطوة رئيسية لتحسين نظامها، كما أنها خطوة لمواجهة الحملة الأميركية. وما إن تطبَّق، فسوف تكون بعض صادرات التكنولوجيا إلى الولايات المتحدة خاضعة للتحكم”.

صندوق النقد الدولي على خط المواقف

وفي ظل هذه المعارك التجارية بين قطبي العالم،  دافعت كريستين لاغارد، المديرة العامة لصندوق النقد الدولي يوم الأربعاء الماضي عن دور التجارة في شحذ النمو العالمي في وقت صعدت فيه الولايات المتحدة التوترات التجارية مع شركائها التجاريين في الأشهر الأخيرة.

و قالت لاغارد في حدث استضافه معهد أمريكان انتربرايز إنها لا تعتقد أن النظام الدولي متعدد الأطراف اعتمد كثيرا على التجارة كمحرك للنمو.

و في السياق، أكدت عندما يتعلق الأمر بالبلدان النامية لتسهيل تنمية اقتصاداتها، لا تستهدف مطلقا “استبعاد قنوات التنمية الأخرى”.

وشددت على استخدام كافة الأدوات التي تؤدي إلى التنمية “دون أن يكون ذلك على حساب الآخرين”، معتقدة أن التجارة “سوف تستمر في القيام بدور هام”.

إن امتلاك هواوي الآن لنظام تشغيلها الخاص للهواتف المحمولة الذي أعلنت عنه مؤخرا ووجوده قيد التجربة منذ سنة، الذي عملت عليه منذ عدة سنوات في قراءة مستقبلية لسيناريو مشابه، سيعطي العملاق الصيني المدعوم حكوميا دفعة إضافية ليفاوض كطرف قوي فكثير من التكنولوجيات العالية استطاعت الصين “الاستحواذ” عليها ولن تكون هواوي بعيدة عن الاستفادة منها.

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit