أردوغان مستمر بمحاكمة معارضيه بتهمة الإنقلاب

استمرار أردوغان بمحاكمة معارضين له بتهمة الانقلاب
استمرار أردوغان بمحاكمة معارضين له بتهمة الانقلاب

أردوغان مستمر بمحاكمة معارضيه بتهمة الإنقلاب
ليفانت-أحوال تركيا-رويترز

نشرت مواقع إعلامية تركية معارضة، أن القضاء التركي سيصدر، اليوم الخميس، أحكاماً على أكثر من 220 مشتبهاً في إحدى أكبر المحاكمات المتعلقة بمحاولة الانقلاب الفاشل ضد الرئيس “رجب طيب أردوغان” عام 2016.

بدأت محاكمة 224 مشتبهاً من بينهم أكثر من 24 جنرالاً كبيراً سابقاً، في أيار/مايو 2017 في أكبر قاعة محكمة تركية بمجمع السجون في بلدية سينجان في أنقرة.

بحسب المصادر التركية، بنت الحكومة التركية تلك القاعة بعد عملية الانقلاب المزعومة، وذلك لاستيعاب المتهمين من قبل حكومة العدالة والتنمية، تحت بند محاولة الانقلاب، وتستوعب القاعة نحو 1558 شخصاً.

تتراوح الاتهامات ضد المتهمين الرئيسين، “انتهاك الدستور” واستخدام الإكراه والعنف في محاولة لإطاحةالبرلمان والحكومة التركية، والتسبب في مقتل 250 مواطناً، ومحاولة قتل 2735 مواطناً أخر. ومن بين المتهمين في القضية الداعية التركي “فتح الله غولن” المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث اتهم بتزعمه رئاسة هذا الانقلاب.

وبحسب الوكالات الإعلامية التركية، طالبت النيابة العامة المحكمة التركية الشهر الفائت، 252 حكماً مشدّداً بالسجن المؤبد بحق حوالي 40 متهماً، إلى جانب إدانة المتهمين عن “سفك الدماء” في ليلة الانقلاب، ومطالبة بعدم إطلاق أحكام غير منطقية بحق هؤلاء.

حيث استغربت الجهات المعارضة من المطالبة بإصدار تلك الأحكام، وهي عبارة عن عقوبة السجن 55,800 سنة للمتهمين جميعاً بتهم إصابة 2,558 مواطناً و177 عنصراً في قوى الأمن. بحسب النيابة العامة.

رغم انتهاء حالة الطوارئ في تركيا بعد عملية الانقلاب، إلا أن الحكومة التركية وقوات الأمن التركي اعتقلت الآلاف من الأشخاص من بينهم ضباط، ممن هم على خلاف مع حزب العدالة والتنمية، وذلك بحجة علاقاتهم مع “غولن” والجهات التي سعت للتخطيط لعملية الانقلاب.

وبحسب موقع الأحوال التركية المعارض، من بين المعتقلين والمحتجزين عدد من الضباط الكبار، إتهموا بالإنتماء لـ”مجلس السلام في الوطن” وهو الاسم الذي يعتقد أن مدبري الانقلاب أطلقوه على أنفسهم ليلة الانقلاب، ويذكر الموقع، : “هناك 26 جنرالاً كبيراً من بينهم القائد السابق للقوات الجوية آكين أوزتورك، ومحمد ديسلي شقيق القيادي البارز بالحزب الحاكم سابان ديسلي، الذي عين في أيلول/سبتمبر الفائت سفيراً لأنقرة في هولندا، بجانب علي يازجي المستشار العسكري السابق لأردوغان، وليفنت توركان مساعد رئيس الأركان آنذاك خلصوي آكار الذي عين وزيرا للدفاع في تموز/يوليو 2018”.

أردوغان مستمر بمحاكمة معارضيه بتهمة الإنقلاب

أردوغان مستمر بمحاكمة معارضيه بتهمة الإنقلاب
ليفانت-أحوال تركيا-رويترز

نشرت مواقع إعلامية تركية معارضة، أن القضاء التركي سيصدر، اليوم الخميس، أحكاماً على أكثر من 220 مشتبهاً في إحدى أكبر المحاكمات المتعلقة بمحاولة الانقلاب الفاشل ضد الرئيس “رجب طيب أردوغان” عام 2016.

بدأت محاكمة 224 مشتبهاً من بينهم أكثر من 24 جنرالاً كبيراً سابقاً، في أيار/مايو 2017 في أكبر قاعة محكمة تركية بمجمع السجون في بلدية سينجان في أنقرة.

بحسب المصادر التركية، بنت الحكومة التركية تلك القاعة بعد عملية الانقلاب المزعومة، وذلك لاستيعاب المتهمين من قبل حكومة العدالة والتنمية، تحت بند محاولة الانقلاب، وتستوعب القاعة نحو 1558 شخصاً.

تتراوح الاتهامات ضد المتهمين الرئيسين، “انتهاك الدستور” واستخدام الإكراه والعنف في محاولة لإطاحةالبرلمان والحكومة التركية، والتسبب في مقتل 250 مواطناً، ومحاولة قتل 2735 مواطناً أخر. ومن بين المتهمين في القضية الداعية التركي “فتح الله غولن” المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث اتهم بتزعمه رئاسة هذا الانقلاب.

وبحسب الوكالات الإعلامية التركية، طالبت النيابة العامة المحكمة التركية الشهر الفائت، 252 حكماً مشدّداً بالسجن المؤبد بحق حوالي 40 متهماً، إلى جانب إدانة المتهمين عن “سفك الدماء” في ليلة الانقلاب، ومطالبة بعدم إطلاق أحكام غير منطقية بحق هؤلاء.

حيث استغربت الجهات المعارضة من المطالبة بإصدار تلك الأحكام، وهي عبارة عن عقوبة السجن 55,800 سنة للمتهمين جميعاً بتهم إصابة 2,558 مواطناً و177 عنصراً في قوى الأمن. بحسب النيابة العامة.

رغم انتهاء حالة الطوارئ في تركيا بعد عملية الانقلاب، إلا أن الحكومة التركية وقوات الأمن التركي اعتقلت الآلاف من الأشخاص من بينهم ضباط، ممن هم على خلاف مع حزب العدالة والتنمية، وذلك بحجة علاقاتهم مع “غولن” والجهات التي سعت للتخطيط لعملية الانقلاب.

وبحسب موقع الأحوال التركية المعارض، من بين المعتقلين والمحتجزين عدد من الضباط الكبار، إتهموا بالإنتماء لـ”مجلس السلام في الوطن” وهو الاسم الذي يعتقد أن مدبري الانقلاب أطلقوه على أنفسهم ليلة الانقلاب، ويذكر الموقع، : “هناك 26 جنرالاً كبيراً من بينهم القائد السابق للقوات الجوية آكين أوزتورك، ومحمد ديسلي شقيق القيادي البارز بالحزب الحاكم سابان ديسلي، الذي عين في أيلول/سبتمبر الفائت سفيراً لأنقرة في هولندا، بجانب علي يازجي المستشار العسكري السابق لأردوغان، وليفنت توركان مساعد رئيس الأركان آنذاك خلصوي آكار الذي عين وزيرا للدفاع في تموز/يوليو 2018”.

أردوغان مستمر بمحاكمة معارضيه بتهمة الإنقلاب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit